Accessibility links

شرودر: بوش لا يقول الحقيقة حول موقف ألمانيا من حرب العراق


أكد المستشار الألماني السابق غيرهارد شرودر والذي عارض حرب العراق في بيان له أن "الرئيس الأميركي السابق بوش لا يقول الحقيقة فيما يتعلق بموقف ألمانيا من حرب العراق."

وفي كتاب مذكراته الذي نشر الثلاثاء، اتهم بوش شرودر بأنه أبدى خلال لقاء في البيت الأبيض في 31 يناير/ كانون الثاني 2002 دعمه لتدخل عسكري محتمل في العراق.

وأكد بوش أن شرودر قال له في تلك المناسبة "ما يصح لأفغانستان يصح للعراق. البلدان التي تدعم الإرهاب عليها تحمل العواقب. إذا ما قمتم بذلك سريعا وبطريقة حاسمة فإنني سأكون معكم".

من جانبه قال المستشار السابق إن فحوى هذه المحادثة مع بوش تمحور حول معرفة ما إذا كان الرئيس العراقي السابق صدام حسين قدم دعما للإرهابيين المسؤولين عن اعتداءات 11 سبتمبر/ أيلول 2001.

وأضاف شرودر "كما حصل خلال اللقاءات التالية مع الرئيس الأميركي، قلت بوضوح إن ألمانيا ستكون وفية إلى جانب الولايات المتحدة إذا ما تبين أن العراق كما سابقا أفغانستان شكل ملاذا ونقطة انطلاق لمقاتلين من القاعدة".

ويستعرض بوش في كتابه أهم المحطات والقرارات التي اتخذها أثناء فترة رئاسته لمدة ثماني سنوات منذ عام 2000.

ويعتبر هذا الكتاب هو أول ظهور علني لبوش منذ انتهاء ولايته قبل عامين، وقد اعتبرته صحيفة نيويورك تايمز محاولة لتحسين صورة الجمهوريين خصوصا بعد أن فازوا بانتخابات التجديد النصفي للكونغرس وبعد أن كان بوش قد ترك البيت الأبيض وسط استياء وهبوط في شعبيته التي وصلت إلى أدنى مستوياتها طيلة فترة حكمه.
XS
SM
MD
LG