Accessibility links

أوباما يقول قبل مغادرته جاكارتا إلى صول إنه ما زالت هناك عقبات أمام سلام الشرق الأوسط


وصل الرئيس باراك أوباما الى كوريا الجنوبية قادما من اندونيسيا للمشاركة في اجتماعات قمة مجموعة العشرين، وكانت طائرة الرئاسة الأميركية قد اقلعت من مطار جاكرتا قبل ساعتين من الموعد المحدد أصلا بسبب الأخطار المتعلقة بغيوم الرماد التي يقذفها البركان ميرابي، حسب البيت الأبيض.

وكان اوباما قد وصل بعد ظهر الثلاثاء إلى جاكرتا قادما من الهند في إطار جولة آسيوية قادته إلى اندونيسيا وستقوده أيضا إلى اليابان.

سلام الشرق الأوسط

ويذكر أن الرئيس اوباما أعلن في جاكرتا أن "عقبات كبيرة ما زالت "قائمة أمام التوصل إلى السلام في الشرق الأوسط، مع تأكيده على عزمه "القيام بكل ما يمكنه" من اجل التوصل إليه.

وفي خطاب ألقاه في جامعة اندونيسيا في ديبوك بالقرب من جاكرتا، قال اوباما "في الشرق الأوسط، واجهنا منطلقات خاطئة وتقلبات، ولكن كنا مثابرين في بحثنا عن السلام" مضيفا أن " الإسرائيليين والفلسطينيين استأنفوا محادثات مباشرة ولكن لا تزال هناك عقبات كبيرة".

وأضاف "يجب أن لا نتوهم بأن السلام والأمن سيأتيان بسهولة. ولكن علينا أن لا نشكك: نقوم بكل ما يمكننا القيام به من اجل التوصل إلى نتيجة عادلة وفي مصلحة جميع الأطراف المعنية: دولتان، إسرائيل وفلسطين، تعيشان جنبا إلى جنب بسلام وأمان". ويذكر أن اوباما انتقد ضمنا الثلاثاء خلال مؤتمر صحافي في جاكرتا قرار السلطات الإسرائيلية بناء1300 وحدة سكنية جديدة في القدس الشرقية. وقال إن "هذا النوع من النشاط لا يساعد أبدا مفاوضات السلام".

دعم تشكيل حكومة عراقية

وفي الشأن العراقي كرّر الرئيس أوباما دعمه المساعي القائمة لتشكيل حكومة مُمثلة في العراق: "وفي الوقت ذاته، حققنا تقدمّا في واحدة من أبرز التزاماتنا والمتمثلة بوضع حد للحرب في العراق، ما يقارب من مئة ألف جندي غادروا العراق الآن، في ظل رئاستي، والعراقيون يتحمّلون المسؤولية الكاملة في تولي أمنهم، ونواصل دعم العراق في سعيه لتشكيل حكومة ممثلة، وسنعيد كل قواتنا إلى الوطن".

تحقيق الاستقرار في أفغانستان

وشدد اوباما قبل مغادرته جاكرتا على مواصلة الولايات المتحدة العمل من أجل مساعدة الأفغان على تحقيق الاستقرار والأمن في بلدهم ، وأضاف في خطاب ألقاه في جامعة إندونيسيا:"في أفغانستان نواصل التعاون مع تحالف من الدول، من اجل بناء قدرات وفعالية الحكومة الأفغانية، لضمان تأمين مستقبلها. إن مصالحنا المشتركة تكمن في بناء السلام في ارض ممزقة، بل بناء سلام، لا يوفر ملاذا آمنا لعنف المتطرفين بل يقدم الأمل للشعب الأفغاني".

زيارة مسجد جاكرتا الكبير

وكان الرئيس اوباما زار صباح الأربعاء المسجد الكبير في جاكرتا في اليوم الثاني لزيارته لاندونيسيا. ولم يدل اوباما بأي تصريح في ختام زيارته المقتضبة لمسجد الاستقلال. ورحب المسؤولون الدينيون في اندونيسيا، اكبر بلد إسلامي في العالم، بهذه الزيارة. وبعد ذلك توجه اوباما إلى ديبوك، في الضاحية، في الهواء الطلق إلى جامعة اندونيسيا.

XS
SM
MD
LG