Accessibility links

بنيامين نتانياهو يصف الاستيطان بأنه مسألة مبالغ فيها فيما تم إقرار بناء 1300 وحدة سكنية بالقدس


اعتبر رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو الثلاثاء، في مقابلة مع محطة التلفزيون الأميركية "فوكس بزنس نِتوورك"، أن الأهمية التي تعطى لمسألة الاستيطان "مبالغ فيها"، مشيرا بشكل خاص إلى دور وسائل الإعلام في هذه المسألة.

وأضاف نتانياهو حسب مقتطفات عرضتها المحطة أن "الأمر يتعلق بحفنة من المساكن التي بالواقع، لا تغير في شيء على الخريطة خلافا للانطباع الذي يمكن أن تعطيه بعض المعلومات التي تنشرها الصحافة".

بناء 1300 وحدة سكنية

وأقرت إسرائيل الثلاثاء بناء 1300 وحدة سكنية في القدس الشرقية مما أثار غضب الفلسطينيين وواشنطن.

وشدد نتانياهو على أن مسألة الاستيطان اليهودي "موضوع صغير يتم تحويله موضوعا أساسيا. أعتقد أن هذا سيء".

وأضاف نتانياهو الذي يزور الولايات المتحدة أن السلام بين إسرائيل والفلسطينيين "في مصلحتنا المشتركة". وأوضح أن السلام سيتوقف على رغبة الفلسطينيين في "الاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية كما نعترف نحن بالدولة الفلسطينية".

وشدد رئيس الحكومة الإسرائيلية من جهة أخرى على "التهديد العالمي" الذي يشكله برأيه حصول إيران على القنبلة النووية.

رفض أي تجميد

هذا، وقد قال تسيفي هوسر الأمين العام للحكومة الإسرائيلية الأربعاء للإذاعة الإسرائيلية إن إسرائيل ترفض أي تجميد أو تضييق على بناء مساكن في الأحياء الاستيطانية في القدس الشرقية.

وأوضح هوسر الذي يرافق رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في زيارته للولايات المتحدة "لم يحدث تجميد للبناء في القدس ولن يحدث، هذه هي سياسة الحكومات الإسرائيلية منذ 40 عاما".

وأضاف: "ليس من المعقول فرض تضييقات على البناء في الأحياء التي يعيش فيها 300 ألف شخص" في إشارة إلى 12 حيا استيطانيا إسرائيليا بنيت في القدس الشرقية.

قرار التجميد لم يشمل القدس

وذكر نير هيفيتز أحد المتحدثين باسم نتانياهو من جهته عبر إذاعة الجيش الإسرائيلي أن التجميد الجزئي لمدة عشرة أشهر لبناء مساكن في مستوطنات الضفة الغربية الذي انتهى في 26 سبتمبر/أيلول، لم يكن يشمل القدس الشرقية.

من جانبه، اتهم كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات نتانياهو بأنه "مصمم على نسف مفاوضات" السلام في الوقت الذي يحول فيه الخلاف بين الجانبين حول استمرار الاستيطان، دون استئناف المباحثات التي أطلقت في الثاني من سبتمبر/أيلول برعاية الولايات المتحدة.

XS
SM
MD
LG