Accessibility links

توقيف خمسة أشخاص في باريس يشتبه في انتمائهم لشبكات متطرفة


أعلنت السلطات الفرنسية اليوم الأربعاء عن توقيف خمسة أشخاص في باريس وفي مطار شارل ديغول للاشتباه في انتمائهم إلى شبكات المقاتلين الإسلاميين الذين تلقوا تدريباً في المناطق القبلية على الحدود الباكستانية الأفغانية.

وقالت مصادر فرنسية متطابقة إن شخصين مشتبه بهما أوقفا مساء الاثنين في مطار رواسي عند نزولهما من طائرة كانت آتية من مصر في طريق عودتهما من المناطق القبلية، فيما أوقف الثلاثة الآخرون في إحدى ضواحي باريس صباح الثلاثاء.

وذكر مدير المخابرات الداخلية برنار سكوارسيني أن الأمر يتعلّق باعتقالات مهمة في إطار تهديد ناجم عن عناصر في جماعات متطرفة في طريق عودتهم من المنطقة الحدودية بين باكستان وأفغانستان، وتهديد محتمل باستهداف إمام مسجد باريس دليل بوبكر.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر فرنسي القول إن الشبان الخمسة الذين اعتقلوا هم فرنسيون من أصل جزائري ويعتبرون مهمين في إطار التهديد الشامل ضد فرنسا الذي تم توجيهه مؤخراً.

وأضاف المصدر أنه يشتبه بأن هؤلاء هم جزء من شبكات لأشخاص تم تدريبهم في المناطق القبلية في غرب باكستان، على الحدود الأفغانية.

تعاون باكستاني أفغاني للقضاء على الإرهاب

من ناحية أخرى، تعهدت باكستان وأفغانستان بالتعاونِ الوثيق من أجلِ القضاء على التطرف والإرهاب، حسبما قال بيان لمكتب الرئيس الأفغاني حامد كرزاي بعد مكالمة هاتفية بين الأخير ورئيس وزراء باكستان يوسف رضا جيلاني.

وقال البيان إن الزعيمين اتفقا على ضرورةِ زيادة التعاوُنِ في عدةِ مجالات على رأسها تعزيز التعاون بين مؤسسات الأمن في البلدين في الحرب على الإرهاب.

وأضاف أن رئيس وزراء باكستان قبل الدعوة التي وجهها له الرئيس كرزاي لزيارةِ كابل لإجراء المزيد من المفاوضات.

وجاء البيان بعد التصريحات التي أدلى بها الرئيس باراك أوباما في مدينة مومباي في الهند والتي قال فيها إن إسلام أباد تحرز تقدما في القضاء على ما وصفه بسرطان التطرف، لكن ليس بالسرعة المطلوبة.

XS
SM
MD
LG