Accessibility links

واشنطن تبدي ثقتها في إجراء الاستفتاء على مصير جنوب السودان في موعده وتنفي الانحياز لطرف دون آخر


أعربت الولايات المتحدة اليوم الأربعاء عن ثقتها في إجراء الاستفتاء الخاص بمصير جنوب السودان في موعده المحدد بشهر يناير/كانون الثاني القادم، لكنها لم تستبعد في الوقت ذاته تأجيل استفتاء منطقة آبيي إلى وقت لاحق.

ونفى رئيس بعثة الولايات المتحدة الخاصة بمساندة مفاوضات السودان برينستون ليمان في تصريحات لـ"راديو سوا" صحة الاتهامات التي تشير إلى أن واشنطن تريد انفصال السودان، مؤكدا أن الولايات المتحدة تريد "احترام اتفاقية السلام الشامل التي تعطي الحق لسكان الجنوب في اختيار مصيرهم والتصويت للانفصال أو الوحدة".

وقال إنه "من المهم بالنسبة لحكومة الخرطوم والحركة الشعبية لتحرير السودان الالتزام باتفاقية السلام الشامل من أجل تطبيع العلاقات، كما أنه من المهم لهما المضي قدما للتوصل إلى تسوية، وهذه هي الرسالة التي نحن بصدد إبلاغها".

وتابع قائلا إنه "ليس لدينا أي أفضلية لأي من الجانبين،ونريد الاعتراف بالنتائج مهما كانت، وتجنب الحرب الأهلية" مشيرا إلى أن واشنطن "ستتعامل مع السودان الموحد أو مع الجانبين إذا قرر الشعب الانفصال".

ونفى المسؤول الأميركي أن تكون الولايات المتحدة تفرض ضغوطا على الشمال لتنظيم استفتائي الجنوب وآبيي في موعدهما، غير أنه أكد في الوقت ذاته حرص واشنطن على تنفيذ اتفاقية السلام الشامل.

وقال إنه "من المعروف أن قضية آبيي في غاية الصعوبة، وللجانبين العديد من المصالح والمشاعر المتعلقة بها، ولم نتوصل إلى تسوية بشأنها حتى الآن".

وأضاف أن "اللجنة العليا للاتحاد الأفريقي تواصل مفاوضاتها حول قضايا الجنوب، وعلى رأسها قضية أبيي، ونأمل أن تتوصل الجهات المعنية إلى حل في المستقبل القريب".

وأعرب عن اعتقاده بأن الأطراف "وصلت إلى نقطة تشير إلى أنه سيكون من الصعب جدا إجراء الاستفتاء الخاص بآبيي في موعده".

وتابع ليمان قائلا إنه "إلى أن يتوفر لنا خيار آخر، يظل الاستفتاء هو الهدف الذي نسعى إلى تحقيقه حسب الاتفاق الذي تم التوصل إليه".

ومن ناحيته، عبر حاكم منطقة آبيي دينغ أروب كول عن رفضه لأي تأجيل في الاستفتاء الخاص بالمنطقة.

وقال في تصريحات لـ"راديو سوا" إنه "لا يوجد شيء يقنعنا بعدم إجراء الاستفتاء فهناك فترة كافية لإجرائه في موعده".

ومن المقرر أن يشهد السودان تنظيم استفتاءين في التاسع من يناير/كانون الثاني القادم أولهما بين مواطني جنوب السودان للمفاضلة بين استقلالهم في دولة منفصلة أو الاستمرار مع السودان، وثانيهما بين سكان منطقة آبيي لتحديد مصير المنطقة الغنية بالنفط وما إذا كانت ستنضم إلى الشمال أو إلى الجنوب.

XS
SM
MD
LG