Accessibility links

logo-print

أوباما يحث كوريا الشمالية لاستئناف المفاوضات حول نزع أسلحتها النووية


حث الرئيس أوباما الخميس كوريا الشمالية إلى إبداء جدية في مسألة استئناف المفاوضات حول نزع أسلحتها النووية في إطار مجموعة الدول الست، وذلك خلال زيارته لقاعدة عسكرية أميركية في كوريا الجنوبية.

ودعا أوباما بيونغ يانغ إلى التواصل مع المجتمع الدولي بشأن برنامجها النووي، وقال إن واشنطن ترى في برنامج كوريا الشمالية النووي وإغراق سفينة حربية كورية جنوبية "مسارا للمجابهة والاستفزاز".

ولفت أوباما في كلمة لمناسبة إحياء ذكرى المحاربين القدامى في الحرب الكورية إلى أن "استمرار كوريا الشمالية في السعي إلى أسلحة نووية لن يؤدي إلا إلى عزلة أكبر وأمن أقل. لكن هناك مسارا آخر متاح لكوريا الشمالية".

وأكد أوباما أن الولايات المتحدة لن تتردد أبدا في الدفاع عن كوريا الجنوبية، مشيرا إلى أن التحالف بين البلدين "لم يكن أبدا قويا كما هو حاليا".

وكان أوباما قد وصل إلى صول الأربعاء للمشاركة في قمة مجموعة العشرين التي من المقرر أن تبدأ اليوم في عاصمة كوريا الجنوبية وتستمر يومين.

ومن المتوقع أن يبحث المجتمعون خلالها سبل الحفاظ على النمو في الاقتصاد العالمي، إضافة إلى بحث الخلافات حول أسعار صرف العملات.

وقد تعهد وزراء مالية المجموعة في اجتماعهم الشهر الماضي بالابتعاد عن التسعير التنافسي للعملات، كما تعهدوا بالتعامل مع اختلال الموازين التجارية.

ومن غير المرجح أن يصدر عن القمة أكثر من توصيات عامة فيما سيتم تكليف صندوق النقد الدولي بالبحث المعمق في المسألة.

ويتوقع أن يتفق الزعماء على قرارات اتخذها الوزراء حول إصلاح تاريخي لصندوق النقد الدولي يمنح الدول النامية وخاصة الصين دورا أكبر في إدارة الصندوق.

كما ستتم مناقشة إنشاء شبكة مالية دولية مصممة لحماية الاقتصاديات الناشئة من اختلالات تدفق رأس المال بهدف تقليل الاحتياطي النقدي من العملات الأجنبية التي تحتفظ به هذه الدول من أجل حماية نفسها.

ويتوقع أيضا أن يساند رؤساء الدول الكبرى اتفاقية حول زيادة الاحتياطي البنكي من أجل حماية الودائع من اختلالات السوق.
XS
SM
MD
LG