Accessibility links

logo-print

البناء الإستيطاني يتصدر محادثات كلينتون ونتانياهو في نيويورك


تبحث وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون في نيويورك اليوم الخميس مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو السبل الكفيلة للتوصل إلى اتفاق سلام يستند إلى تفاهمات واسعة مع الشعب الفلسطيني وربما مع دول عربية، وذلك بحسب ما نقلت الإذاعة الإسرائيلية العامة.

وكان نتانياهو قد أكد بعد لقائه وزير الخارجية الأسبق هنري كيسنجر أن المواضيع المتفق عليها بين إسرائيل والولايات المتحدة تطغى على تلك الخلافية بين البلدين.

ويتوقع أن تحتل مسألة البناء في المستوطنات الإسرائيلية الحيز الأكبر من اللقاء، خصوصا وأن كلينتون وصفت إعلان إسرائيل بناء وحدات سكنية في القدس الشرقية بالخطوة غير البناءة.

وقالت في مؤتمر صحافي عقب اجتماع مع نظيرها المصري أحمد أبو الغيط إن الولايات المتحدة لا تؤيد الخطوات الأحادية، وذلك في ردها على سؤال عن موقفها من خطة السلطة الفلسطينية للتوجه إلى مجلس الأمن للحصول على اعتراف بدولة فلسطينية.

وأضافت كلينتون "لقد قلنا من قبل ونكرر القول بأن التفاوض بين الأطراف المعنية هو السبيل الوحيد الكفيل بحل كل المطالب العالقة التي تثار خلال المفاوضات. لا شك لدي أنه من أجل إبرام اتفاق فإن الأطراف لابد أن تناقش قضايا الحل النهائي. وسنحث الطرفين على البدء في هذه المفاوضات".
XS
SM
MD
LG