Accessibility links

logo-print

أحمدي نجاد يتهم الوكالة الدولية للطاقة الذرية بتسريب معلومات للغرب حول برنامجها النووي


اتهم الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد اليوم الخميس الوكالة الدولية للطاقة الذرية بتسريب معلومات للولايات المتحدة حول برنامجها النووي معتبرا أنه "لهذا السبب فإن بلاده لا تسمح للمفتشين التابعين للوكالة بإجراء عمليات تفتيش غير معلنة لمنشآت إيران النووية".

ونقل التليفزيون الإيراني الرسمي عن أحمدي نجاد القول إن "طهران لن تقبل بما يسمى بالبروتوكول الإضافي لأنه سوف يضع الأنشطة النووية الإيرانية تحت إشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية".

وتابع الرئيس الإيراني قائلا إن إشراف الوكالة على المنشآت الإيرانية "أمر غير مقبول لأنها تعطي معلومات للولايات المتحدة"، حسب قوله.

يذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي يتهم فيها أحمدي نجاد الوكالة الدولية للطاقة الذرية بتسريب المعلومات للغرب غير أن تصريحاته الجديدة تأتي قبل محادثات متوقعة بين طهران والدول الغربية في الأسابيع القادمة حول برنامج إيران النووي المثير للجدل.

وعن هذه المحادثات مع مجموعة 5+1 المؤلفة من الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وروسيا والصين وألمانيا يقول أحمدي نجاد إن "التجربة أثبتت لنا أنهم لا يريدون الوصول إلى حل.. أما بالنسبة لنا، فقد حلت المشكلة وسنواصل أنشطتنا النووية السلمية".

واعتبر أنه "ليس أمام هذه الدول أي خيار آخر سوى التعاون مع الأمة الإيرانية التي لن تسمح لأحد باغتصاب حقوقها" في المجال النووي.

وتشتبه الولايات المتحدة ودول غربية أخرى في أن برنامج إيران النووي يستهدف تصنيع أسلحة وهو ما تنفيه طهران التي تؤكد أن برنامجها مخصص للأغراض السلمية.

XS
SM
MD
LG