Accessibility links

logo-print

ممثلة آلية تلعب أول دور بطولة في مسرحية درامية


لعبت امرأة آلية أول دور بطولة في مسرحية درامية في اليابان حول قصة فتاة تعاني مرضا قاتلا. وصعدت المرأة ذات الشعر البني والعينين العسليتين على خشبة المسرح في طوكيو لأول مرة لتلعب دورا مأساويا عن فتاة تعاني مرضا قاتلا، وكان صوتها هادئا وأداؤها ميكانيكيا.

وقدم العرض الذي يحمل اسم "سايونارا" أي "وداعا" والذي أخرجه الياباني أوريزا هيراتا في إطار مهرجان فني في طوكيو، مظهر مشاركة غير معتادة بين روبوت صمم ليظهر ويتصرف كامرأة وبين الممثلة الأميركية بريرلي لونغ.

وقال هيراتا الذي اخرج بالفعل مسرحيتين شارك فيهما إنسان آلي إن الأمر لا يتعلق بأن يحل الروبوت محل الإنسان في الدراما المسرحية بل أن نوعا جديدا من الممثلين ظهر في عالم المسرح.

وتلعب لونغ دور فتاة تعاني مرضا قاتلا ويستخدم والداها فتاة آلية لرعايتها ثم يتخليان عنها. والفتاة الآلية بحجم الإنسان العادي وتمتزج فيها ملامح روسية وأخرى يابانية ولها شعر طويل مفروق من النصف وتقوم بقراءة أبيات شعرية لمريضتها.

وظلت الفتاة الآلية جالسة على مقعد طوال العرض وأجرت حوارات وألقت مونولوجات وكانت ترتدي قميصا وسروالا داكنين. وفي حجرة عازلة للصوت في كواليس المسرح جلست ممثلة نقلت كاميرا حركات رأسها وجسمها للروبوت واستخدمت الميكروفونات لنقل صوتها.

والروبوت من إنتاج هيروشي ايشيغورو وهو مصمم روبوت معروف بجامعة اوساكا في غرب اليابان وتباع منتجاته عادة بسعر 1.2 مليون دولار.

ولكن ايشيجورو عدل احد منتجاته لتلبي الغرض المطلوب في المسرحية ولم يستخدم سوى 12 محركا فخفض السعر إلى العشر.

XS
SM
MD
LG