Accessibility links

logo-print

حزب الله يعلن أنه لن يسلم أيا من عناصره في قضية اغتيال رفيق الحريري


قال الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصرالله اليوم الخميس إنه لن يسمح باعتقال أو توقيف أي عنصر في الحزب في قضية اغتيال رئيس الحكومة السابق رفيق الحريري.

وأعلن نصر الله في كلمة ألقاها عبر شاشة عملاقة في احتفال في الضاحية الجنوبية لبيروت لمناسبة "يوم شهيد حزب الله"، " قائلا "يخطئ من يتصور أن المقاومة يمكن أن تقبل أو تسلم بأي اتهام لأي من مجاهديها أو قيادييها أيا تكن التهويلات والتهديدات والضغوط".

وأضاف "يخطئ من يتصور أننا سنسمح بتوقيف أو اعتقال احد من مجاهدينا"، مؤكدا أن "اليد التي ستمتد إلى أي واحد منهم ستقطع"، على حد تعبيره.

هذا، وكانت الحكومة اللبنانية قد أجلت البحث الأربعاء في مسألة "الشهود الزور" المرتبطة بملف اغتيال رئيس الحكومة الأسبق رفيق الحريري، إلى الأسبوع المقبل من دون موعد محدد، بعد مناقشة طويلة في مجلس الوزراء يوم الأربعاء أكدت الانقسام السياسي بين طرفي حكومة الوحدة الوطنية الرئيسيين.

وتطالب قوى 8 آذار وابرز أركانها حزب الله، بإحالة مسألة "الشهود الزور" على المجلس العدلي، وهو محكمة تنظر في قضايا استثنائية تهدد امن الدولة وقراراتها غير قابلة للتمييز، بحجة أن هؤلاء الشهود تسببوا بتسييس التحقيق الدولي في اغتيال الحريري.

في المقابل، تؤكد قوى 14 آذار بزعامة رئيس الحكومة سعد الحريري أن لا وجود لملف "شهود زور" قبل صدور قرار الاتهام عن المحكمة الدولية المكلفة النظر في جريمة الاغتيال التي وقعت العام 2005، والتأكد من الوقائع ومن الشهادات التي يستند إليها الاتهام.

ويرى فريق رئيس الحكومة في الإصرار على البت بمسالة "الشهود الزور" محاولة لعرقلة عمل المحكمة التي يتهمها حزب الله بأنها مسيسة على خلفية تقارير تتحدث عن توجيه الاتهام إليه في القرار الظني المنتظر صدوره.
XS
SM
MD
LG