Accessibility links

وزير الدولة البريطاني يقول إن لندن تتابع الوضع في الصحراء الغربية بقلق شديد


أعلن وزير الدولة البريطاني المكلف بشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا اليستير بورت الخميس في العاصمة الجزائرية أن بريطانيا تتابع الوضع في الصحراء الغربية بقلق شديد.

وقال بورت بحسب ما نقلت عنه وكالة الأنباء الجزائرية في ختام اجتماع عمل مع الوزير الجزائري المنتدب للشؤون المغاربية والإفريقية عبد القادر مساهل "إننا نتابع مثل الكثير من الدول الأخرى، الوضع في الصحراء الغربية بقلق شديد".

وأضاف الدبلوماسي البريطاني "إنها مسالة تبقى من دون حل منذ وقت طويل، والعنف الذي ظهر في الآونة الأخيرة هو التعبير عن الإحباط السائد حتى الآن".

وبحسب الرباط، فقد قتل 11 شخصا، بينهم عشرة من قوات الأمن، أثناء تدخل القوات المغربية في مخيم قرب العيون، كبرى مدن الصحراء الغربية، في الثامن من نوفمبر/تشرين الثاني الجاري. وتحدثت جبهة البوليساريو عن مقتل 11 شخصا وجرح 723 آخرين واعتبار 159 في عداد المفقودين.

وقال بورت أيضا "إننا ندعم جهود الأمم المتحدة والموفد الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة كريستوفر روس من أجل التوصل إلى حل تفاوضي يتضمن حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره".

مما يذكر أن الصحراء الغربية المستعمرة الاسبانية السابقة ضمها المغرب في 1975 وتطالب جبهة البوليساريو بدعم من الجزائر، بإجراء استفتاء حول تقرير المصير برعاية الأمم المتحدة مما يضع الصحراويين أمام الاختيار بين الاستقلال أو الحكم الذاتي تحت السيادة المغربية أو الانضمام إلى المغرب.

ويدعم المغرب خيار الحكم الذاتي تحت سيادته رافضا أي فكرة للاستقلال.

وانتهت محادثات بين المغرب وبوليساريو برعاية الأمم المتحدة الثلاثاء قرب نيويورك بخلاف بين الطرفين.

من جهة أخرى، أعلن بورت لدى وصوله إلى العاصمة الجزائرية أن زيارته التي تستغرق 24 ساعة تشكل "فرصة" لبحث "وسائل تطوير العلاقات الثنائية" مع المسؤولين الجزائريين.

وسيجري بورت محادثات أيضا مع وزيري الخارجية مراد مدلسي والعدل الطيب بلعيز.
XS
SM
MD
LG