Accessibility links

logo-print

ترحيب عالمي وعربي بخطوات تشكيل الحكومة


رحب الرئيس الأميركي باراك أوباما بالخطوات التي اتخذتها الكتل النيابية الخميس بهدف تشكيل الحكومة.

وقال أوباما في مؤتمر صحفي عقده في سيول أثناء زيارة إلى كوريا الجنوبية إن الولايات المتحدة عملت بشكل وثيق مع العراقيين خلال الأشهر الماضية بهدف التوصل إلى صيغة تضمن تشكيل حكومة عراقية تمثل الجميع، ودعا القادة السياسيين في العراق إلى المضي قدما في مهمتهم وتشكيل الحكومة.

ولم يتطرق أوباما إلى انسحاب زعيم العراقية إياد علاوي وعدد من نواب قائمته من جلسة مجلس النواب الخميس.

كذلك، قالت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون إن اتفاق تقاسم السلطة بين الكتل النيابية يضمن تمثيلا حقيقيا للفائزين وناخبيهم، واعتبرت الاتفاق بمثابة مَعْلم في انبثاق العراق الجديد، حسب قولها.

كما رحب وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ باتفاق تقاسم السلطة في العراق. وفي باريس، رحبت فرنسا باتفاق تقاسم السلطة في العراق واعتبرته تقدما في الاتجاه الصحيح.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية برنار فاليرو إن بلاده ترحب بروح المسؤولية لدى القادة العراقيين الذين تمكنوا من تجاوز خلافاتهم، وبالاتفاق الذي تم التوصل اليه لتشكيل حكومة شراكة وطنية.

وقالت مسؤولة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاترين اشتون إن انتخاب أسامة النجيفي الخميس رئيسا للبرلمان العراقي وجلال طالباني رئيسا للجمهورية العراقية يمثل لحظة هامة في العملية الديمقراطية في العراق.

وحثت اشتون في بيان لها الجمعة الساسة العراقيين على العمل معا للإسراع في تشكيل حكومة تمثل كل العراقيين وتستجيب لحاجيات وتطلعات الشعب العراقي. وأعربت المسؤولة الأوروبية عن تطلها للعمل مع الحكومة الجديدة في أقرب وقت ممكن، وجددت دعم الاتحاد الأوروبي المتواصل للشعب العراقي.

هذا ورحبت روسيا الاتحادية بالتطورات الايجابية التي شهدتها الساحة السياسية العراقية واصفة إياها بالمهمة. وذكرت وزارة الخارجية الروسية في بيان الجمعة أن إعادة انتخاب جلال طالباني رئيسا للعراق وانتخاب أسامة النجيفي رئيسا جديدا للبرلمان وتكليف المالكي بإعادة تشكيل الحكومة يعد انجازا على طريق بلورة هيكلية الحكم في العراق.

وأشارت الوزارة إلى ضرورة أن تضم الحكومة العراقية المرتقبة ممثلين عن كافة القوى السياسية والعرقية وضمان مشاركتها في إدارة شؤون الدولة، وأعربت عن ثقتها بأن من شأن هذه الخطوات أن تضمن استقرار الوضع في العراق وسحب البساط من تحت أقدام الإرهابيين وتمكين العراقيين من العودة إلى حياتهم الطبيعية وتعزيز سيادة العراق ووحدة أراضيه.

وأعلنت مصر ترحيبها بتوصل الكتل العراقية إلى اتفاق لحل الأزمة السياسية، لكي يضع العراق على الطريق نحو استعادة مكانته التي يستحقها عربياً وإقليمياً ودولياً.

وذكر المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية حسام زكي في تصريحات صحفية له الجمعة أن وزير الخارجية أحمد أبو الغيط أكد تأييد مصر لأي خطوة على طريق تحقيق الاستقرار والتنمية في العراق. وأشار إلى عزم بلاده على استكمال التعاون مع الحكومة العراقية القادمة فى جميع المجالات التي يحتاج فيها العراق للخبرة المصرية.

وأضاف زكي أن بلاده تتطلع لعقد اللجنة المشتركة المصرية العراقية فور الانتهاء من تشكيل الحكومة، لتكون أول لجنة مشتركة تعقدها الحكومة العراقية الجديدة.

XS
SM
MD
LG