Accessibility links

الملفات المالية تهيمن على قمة أيبك وأوباما يجدد ثقته بالاقتصاد الأميركي


اجتمع رئيس الوزراء الياباني ناوتو كان السبت بالرئيس أوباما على هامش قمة منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادي (يبك) المنعقدة في اليابان، وأعرب عقبها عن شكره للولايات المتحدة لقاء دعمها خلال أزمة النزاع الحدودي مع الصين وروسيا.

قال كان إن اشتعال النزاعات الحدودية بين بلاده وكل من الصين وروسيا لم يُضعف التحالف الأمني بين الولايات المتحدة واليابان، مضيفا أن تلك النزاعات ذكرت بأهمية التواجد العسكري الأميركي في المنطقة.

من ناحيته، وصف أوباما العلاقات اليابانية الأميركية بأنها "أساس لأمننا وازدهارنا".

افتتاح قمة أبيك

هذا وكانت قد افتتحت في ميناء يوكوهوما الياباني السبت قمة منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادي (أبيك) حيث يتم بحث عدد من الملفات الاقتصادية العالمية، إضافة إلى بحث إنشاء منطقة تجارة حرة بين الدول الأعضاء الذين يبلغ عددهم 21 دولة وتضم الولايات المتحدة والصين وروسيا.

ودافع الرئيس أوباما بشدة عن السياسة الاقتصادية للولايات المتحدة وجهوده لتنشيط الانتعاش الاقتصادي. وقال "لم أكن يوما واثقا كما أنا اليوم في التوجهات الاقتصادية الأميركية".

وأضاف أن قادة الدول الغنية والناشئة في مجموعة العشرين الذين اجتمعوا الخميس والجمعة في صول أكدوا تصميمهم على مواصلة التركيز على النمو العالمي.

وقال أوباما أمام مجموعة من أرباب العمل قبيل افتتاح القمة "بما أننا الاقتصاد الأول عالميا ومحرك النمو العالمي أمر يرتدي أهمية خاصة".

وأضاف "هذا ما دفعنا إلى تبني خطة اقتصادية ونجري إصلاحا ماليا هو الأكثر صرامة منذ الركود الكبير"، مؤكدا انه "آمر يجب أن يقوم به شركاؤنا في مجموعة العشرين بسرعة".

رفع صادرات الولايات المتحدة

من ناحية أخرى، قال أوباما إنه أحرز تقدما جيدا في تحقيق هدفه برفع صادرات الولايات المتحدة إلى دول آسيا خلال رحلته الأخيرة التي استغرقت 10 أيام.

وجدد، في الكلمة ألقاها خلال اجتماع لكبار رجال الأعمال على هامش اجتماعات منظمة أبيك في يوكوهاما باليابان، تعهده بأن يعمل قادة العالم على عودة التوازن الاقتصادي العالمي.

وكان أوباما قد تحدث قبل الافتتاح عن رغبة بلاده في تأكيد وجودها في المنطقة ودعا إلى إنشاء منطقة للتجارة الحرة بين دول أبيك.

وقال "لا نريد أن نفوت الفرصة من أجل بيع سلعنا وخدماتنا في الأسواق الآسيوية التي تنمو سريعا. ولا نريد أن نخسر فرصة خلق وظائف جديدة في بلدنا. وهذا هو السبب الذي نريد من أجل استمرار العمل مع شركائنا في أبيك لتقليل الحواجز التجارية وهو الهدف الذي نريد تحقيقه من أجل الاستمرار في شراكتنا عبر المحيط الهادي".

من جانبه، تعهد رئيس الوزراء الياباني ناوتو كان بالمزيد من فتح الأسواق اليابانية أمام الأسواق العالمية رغم اعتراضات من جانب المزارعين المحليين.

وأضاف "تحرير وتسهيل التجارة هو الهدف الأسمى لأبيك ولا بد أن يتم مناقشة هذا من أجل إنشاء منطقة تجارة حرة في آسيا والمحيط الهادي. حيث يكون هناك حرية لحركة للناس ورؤوس الأموال والبضائع".

وكانت قمة مجموعة العشرين التي اختتمت أعمالها أمس الجمعة في صول بكوريا الجنوبية قد شهدت اتفاقا بين الزعماء على عدم اللجوء للتقليل التنافسي في قيمة العملة والعمل على تقليل الفروق التجارية بين الدول.

وقال الرئيس الصيني هو جينتاو إن بلاده ملتزمة بتحقيق النمو العالمي من خلال زيادة النمو الداخلي.

XS
SM
MD
LG