Accessibility links

logo-print

السودان يتهم قوات الجنوب بمساعدة حركة العدل والمساواة في دارفور


اتهم الجيش السوداني السبت قوات الجنوب بمساعدة حركة العدل والمساواة حركة التمرد الأكثر تسلحا في إقليم دارفور وذلك غداة معارك في منطقة على الحدود بين شمال وجنوب السودان.

وقال الصوارمي خالد سعد الناطق باسم الجيش السوداني إن القوات المسلحة السودانية واجهت الجمعة حركة العدل والمساواة على بعد 23 كيلومترا من مدينة الميرم الحدودية بين ولاية شمال بحر الغزال الجنوبية وولاية جنوب كردفان الشمالية وان الحركة فرت إلى الجانب الجنوبي من الحدود واستقبلها الجيش الشعبي لتحرير السودان الجنوبي الذي قام بإجلاء جرحاها.

وسرت أنباء السبت في الخرطوم عن قيام القوات السودانية بقصف مواقع للجيش الشعبي، لكن الجانبين نفيا الأمر.

نفي تعرض الجيش الشعبي للقصف

وقال فيليب أغير المتحدث باسم الجيش الشعبي لتحرير السودان "لم تتعرض مواقعنا للقصف. جرت مواجهات بين مجموعة متمردة من دارفور والجيش السوداني في جنوب كردفان، غير أن بعض القذائف سقطت في جنوب السودان. لقد ناقشنا الأمر مع الجيش السوداني .لم يكن الأمر مقصودا، ولقد أغلق الملف".

ويفترض أن يلتقي وفد من حركة العدل والمساواة في الدوحة السبت مع الوساطة القطرية والدولية الخاصة بالسلام في دارفور للتشاور بشان سبل عودة الحركة إلى المسار التفاوضي الذي انسحبت منه منذ أشهر مع الحكومة السودانية.

وتسعى حركة العدل والمساواة إلى جمع تسع حركات متمردة أخرى في دارفور لتشكيل "جبهة مقاومة عريضة" سياسية وعسكرية، كما أعلن احمد حسين آدم.

ويشهد إقليم دارفور، غرب السودان، منذ سبعة أعوام حربا أهلية معقدة أدت إلى مقتل 300 ألف شخص بحسب الأمم المتحدة و10 آلاف بحسب الخرطوم، إضافة إلى تهجير 2,7 ملايين شخص.
XS
SM
MD
LG