Accessibility links

سعد الحريري يقول إنه لا يخضع للتهديد وإن الهجوم على الكرامات والتهويل لا ينفع في لبنان


أكد رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري في مقابلة متلفزة أنه لن يرضخ لما وصفه بالتهديد وذلك في الوقت الذي صعد خصمه السياسي حزب الله لهجته ضد المحكمة الدولية المكلفة بالتحقيق في اغتيال والده رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري.

وفي مقابلة مع تلفزيون روسيا اليوم، القناة الإخبارية الروسية الرسمية الناطقة بالعربية، قال الحريري "لا أحد يمكنه أن يهددني لكي أقوم بما أريد، أنا لا أعمل بهذا المنطق، لا أنصاع للتهديد".

وأضاف عشية الزيارة الرسمية التي يبدأها الاثنين إلى روسيا وتستمر يومين "بالحوار الهادئ والبناء ودون احتقان أنا مستعد أن أتحاور".

وتابع "إما أن يضع أحدهم المسدس على رأسي أو أن يقول لي إن هذه هي الطريقة التي يجب أن تعمل على أساسها فهذا غير مقبول، ولبنان ليس كذلك".

وأكد الحريري بحسب نص المقابلة التي نشرها مكتبه الإعلامي أن "الهجوم على الكرامات والتهديد والتهويل لا ينفع في لبنان، فقد عشنا هذه الأجواء في السابق، هل تمكن احد من محو الآخر؟ هل تمكن أحد من نفي شخص أو حزب آخر؟ هذا الأمر لم يصح في السابق في لبنان فهل سيصح الآن؟ لن يصح".

حزب الله يخشى من اتهامه

وكان حسن نصر الله الأمين العام لحزب الله، القوة اللبنانية الوحيدة المسلحة إلى جانب القوى الأمنية الشرعية، قد صعد لهجته ضد المحكمة الدولية مؤكدا أنه في حال حاولت هذه المحكمة اعتقال أحد من عناصر حزبه فإن "اليد التي ستمتد إلى أي واحد منهم ستقطع".

وأنشئت المحكمة الخاصة بلبنان من جانب الأمم المتحدة لمحاكمة المتورطين في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري الذي قضى في تفجير شاحنة مفخخة في بيروت في فبراير/ شباط 2005.

ويخشى حزب الله ان توجه المحكمة اتهامها له بالتورط في الاغتيال.
وقد دعا إلى مقاطعة المحققين الدوليين التابعين للمحكمة التي يصفها بأنها "مسيسة" وتعمل "لخدمة إسرائيل"، وهو ما يرفضه الحريري.

خشية من عودة العنف

وأثار احتمال توجيه الاتهام إلى حزب الله بالجريمة خشية من عودة العنف إلى البلاد وانهيار حكومة الوطنية التي شكلها سعد الحريري ويشارك فيها الحزب الشيعي.

من جهة أخرى وصف الحريري علاقته بسوريا بأنها "ممتازة"، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن مذكرات التوقيف التي أصدرها القضاء السوري بحق شخصيات لبنانية خصوصا "صدرت بطريقة غير قانونية".

وبشأن زيارته إلى روسيا أعرب الحريري عن أمله في أن يتم بحث هبة مروحيات مي 24 - التي قررت موسكو منحها للجيش اللبناني الذي يفتقر إلى العتاد الحديث.

وقال "سنبحث هذا الأمر خلال الزيارة لكن حاليا هناك تدريبات للطيارين وإن شاء الله نتوج خلال هذه الزيارة ما قام به فخامة الرئيس سليمان بالنسبة لهذه الهبة".

وفي فبراير/شباط أعلنت الرئاسة اللبنانية أن روسيا وافقت على طلب لبنان منحه هذه المروحيات عوضا عن طائرات ميغ29 - التي كانت قررت منحها للبنان في 2008.
XS
SM
MD
LG