Accessibility links

نتانياهو يؤكد أن العرض الأميركي ليس نهائيا وأنه حريص على احتياجات إسرائيل الأمنية


قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الأحد إن الولايات المتحدة وإسرائيل ستتفاوضان وتستكملان اتفاقا حول تحالف أمني وسياسي معزز مع الولايات المتحدة مقابل تجميد جديد للاستيطان اليهودي في الضفة الغربية.

وقال نتانياهو في بداية الاجتماع الأسبوعي للحكومة إن "هذا الاقتراح ليس نهائيا وتجري صياغته من قبل فريقنا (المفاوض) والفريق الأميركي".

وأضاف رئيس الوزراء الإسرائيلي: "عندما تستكمل هذه المقترحات سأقدمها إلى الهيئة الحكومية المناسبة أي الحكومة الأمنية" التي تضم 15 وزيرا.

وقال "على كل حال سأحرص على أن يلبي أي اتفاق الاحتياجات الأمنية لدولة إسرائيل".

وقال نتانياهو خلال اجتماع الحكومة الأسبوعي إن الاقتراح يتعلق بقضايا تتصل بالأمن بشكل أساسي: "مهما كان الأمر، فإنني أصر على ضرورة تلبية الاحتياجات الأمنية لإسرائيل في أي اقتراح سواء في الوقت الراهن أو في ما يتعلق بالتهديدات التي تواجهنا في العقد المقبل".

وقد رحب بعض الوزراء بالاقتراح بينما اعترض آخرون وقال الوزير افيشاري بريفرمان إنها فرصة يجب انتهازها: "إنه اقتراح رائع فيما يتعلق بالأمن، ولكن من ناحية المنفعة التي ستعود على إسرائيل فإن على رئيس الوزراء تمديد التجميد حتى لأربعة أو خمسة شهور أخرى."

اليمين الإسرائيلي يرفض العرض

ورفضت أحزاب اليمين الإسرائيلي العرض الأميركي بتجميد الاستيطان ثلاثة شهور أخرى مقابل عدد من الحوافز الأمنية والاقتصادية.

وقال المحلل السياسي إيلي نيسان إن بعض الأحزاب هددت بالخروج من الائتلاف إذا وافق نتانياهو على فكرة التجميد. وأضاف نيسان لـ"راديو سوا":
XS
SM
MD
LG