Accessibility links

logo-print

العالم يرحب بإفراج السلطات في ميانمار عن المعارضة البورمية أونغ سان سو شي


صرحت المعارضة البورمية أونغ سان سو شي الأحد في أول خطاب لها منذ سبع سنوات بأن الديموقراطية تقوم على حرية التعبير، مؤكدة أنها تريد العمل مع كل القوى الديموقراطية.

وكان العالم قد رحب بإفراج السلطات في ميانمار أمس عن سو شي، التي قضت أكثر من سبع سنوات متتالية قيد الإقامة الجبرية في منزلها.

وأشاد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بالإفراج عن سو شي، كما أشاد بالإفراج أيضاً الرئيس أوباما الذي طالب السلطات العسكرية في ميانمار، التي سميت بورما سابقا، بالإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين.

وفي باريس، سار أنصار سو شي في الشوارع رافعين علامات النصر وقالت رئيسة منسقية ميانمار في باريس ميريل بوسون: "الفرح يعمّ الآن، هي سعادة لنا جميعاً، نحن الذين ناضلنا طويلاً من أجلها، ومن أجل شعب بورما الذي يساندها، نحن فعلاً في غاية السعادة. لكن في الوقت ذاته نحن حذرون ونسأل السلطات البورمية ضمان سلامتها".

وأعربت ثين أونغ عضو مجلس الرئاسة في رابطة نساء بورما عن أملها في أن يكون إطلاق سراح سو شي مصدراً لتوحيد القوى المعارضة للنظام العسكري الحاكم: "نأمل في أن تتمكن بعد الإفراج عنها من الاجتماع بالآخرين ودمج كل المجموعات الديموقراطية المختلفة مع بعضها وتوحيدها في قوة واحدة لمناهضة الحكم العسكري في بورما."

يذكر أن أونغ سان سو شي الحائزة على جائزة نوبل للسلام، قضت أكثر من 15 عاما من السنوات الـ21 الماضية تحت الإقامة الجبرية في منزلها في رانغون.
XS
SM
MD
LG