Accessibility links

حجاج بيت الله يستعدون للوقوف على صعيد عرفات


بدأ مئات الآلاف من الحجاج من سائر أنحاء العالم الأحد شعائر الحج وتوجهوا إلى منى استعدادا ليوم الوقوف على عرفات، دون تسجيل أي حوادث.

وبحسب وكالة الصحافة الفرنسية، لم يعلن بعد العدد النهائي للحجاج هذه السنة إلا أن بعض التقديرات المتداولة في مكة المكرمة تشير إلى وجود 2,5 مليون شخص في الأراضي المقدسة لأداء الفريضة. لكن الأرقام الرسمية تشير إلى منح 1,7 مليون إذن حج للأجانب و200 ألف إذن لسكان السعودية وباقي دول الخليج.

وشددت السلطات في تعاملها مع الحجاج غير الشرعيين وأطلقت حملة واسعة تهدف إلى الحيلولة دون حصول عمليات تسلل إلى المدينة المقدسة.

وتفرض السلطات غرامة قدرها 10 آلاف ريال على أي سائق مركبة ينقل حجاجا غير شرعيين.

وفي يوم التروية المصادف في الثامن من شهر ذو الحجة، اليوم الأول من شعائر الحج ينتقل الحجاج إلى وادي منى حيث يبيتون.

ويستعد الحجاج في مشعر منى للصعود إلى جبل عرفات الذي يعرف بجبل الرحمة، وهو ذروة الحج وأهم أركانه. ومشعر منى الذي تنبض فيه الحياة كل سنة لمدة خمسة أيام، تحول إلى بحر هائل من الخيام البيضاء.

ويتجه الحجاج صباح الاثنين إلى الجبل الذي يبعد 10 كيلومترات جنوب شرق منى، ويمضون عليه يوما من الصلاة والدعاء والتأمل.

وبعد مغيب الشمس ينزلون إلى مزدلفة للمبيت وهي تقع في منتصف الطريق بين عرفات ومنى. وعادة يقوم الحجاج يجمع الحصاة في مزدلفة لاستخدامها في رمي الجمرات.

ويعود الحجاج يوم الثلاثاء أول أيام عيد الأضحى، إلى منى بعد صلاة الفجر ويقومون برمي الجمرة الأولى، وهي رمز لرجم الشيطان، ثم يقومون بالتضحية، وغالبا تكون التضحية بخروف.

وفي الأيام الثلاثة التي تلي، يتابع الحجاج شعائر رمي الجمرات ويقومون بالطواف الأخير حول الكعبة الشريفة، وهو ما يعرف بطواف الإفاضة الذي يسبق عودة الحجاج إلى ديارهم.

وتشكل حركة الانتقال بين المشاعر المقدسة مصدر قلق كبير للسلطات السعودية بسبب تسجيل حوادث مميتة خلال هذا الانتقال في السابق.

وأنفقت المملكة التي تفتخر بكونها حامية الحرمين الشريفين والساهرة على أمن وراحة الحجاج، مليارات الدولارات على تحسين منشآت خدمة الحجاج من أجل ضمان الانتقال السلس عبر المشاعر.

قطار المشاعر أو مترو مكة

وهذه السنة يدخل الخدمة للمرة الأولى "قطار المشاعر" الذي يعرف أيضا بمترو مكة، وقد افتتحت المرحلة الأولى منه وهي جزء من المشروع ينقل الحجاج بين منى وجبل عرفات عبر مزدلفة.

أما جسر الجمرات حيث يقوم الحجاج بشعائر رمي الجمرات، فقد تمت توسعته وبات يتمتع بعدة طبقات، كما تم تنظيم الحركة عليه بدقة.

ويمتاز موسم الحج هذا العام بدخول عدد من المشاريع الخدمية كقطار المشاعر وجسر الجمرات وخدمة الإسعاف الطائر إذ سينقل المرضى جوا إلى المستشفيات، فضلا عن ساعة مكة التي تطل على الحجاج لأول مرة هذا العام من على بناية هي الأعلى في العالم بعد برج دبي.

ويشرف النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء السعودي وزير الداخلية الأمير نايف بن عبد العزيز على مراسم الحج بأمر من الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز الذي أنابه عنه إثر تعرضه لانزلاق غضروفي مؤخرا.

القاعدة لا تنوي شن هجمات

من جهة أخرى، يبقى الأمن همّا حقيقيا بالنسبة للسلطات السعودية إذ لم يستبعد وزير الداخلية إمكانية أن يحاول تنظيم القاعدة تنفيذ هجوم يعكر صفو موسم الحج. ونظمت القوات السعودية وقوات الدفاع المدنية استعراضا كبيرا للقوة الأربعاء أكدت من خلاله استعدادها لأي وضع.

كما أن المراقبين يرون أن استهداف القاعدة للمشاعر المقدسة قد يطلق حالة غضب إسلامي عارم ضدها. لكن القاعدة في شبه الجزيرة العربية قالت في بيان لها إنها لن تشن أية عملية عسكرية ترتبط بموسم الحج في مكة.

وأشار التنظيم الذي يتخذ من أراض يمنية مقرا له إلى أنه حريص على عدم سفك الدماء أثناء الحج وسط خشية السلطات السعودية من تسلل مسلحي تنظيم القاعدة إلى أراضيها من حدودها الطويلة مع اليمن والبالغة نحو 1500 كيلومتر.
XS
SM
MD
LG