Accessibility links

مظاهرات في فرنسا والسويد تنديدا باستهداف مسيحيي العراق


أدان عدد من المثقفين العرب في فرنسا الأحد الاعتداءات التي تستهدف المسيحيين في العراق، وأضافوا أن من شأن استمرار تلك الاعتداءات إفراغ الشرق العربي من أقدم مكوناته.

وقال المثقفون في بيان الأحد إن استهداف المسيحيين في إطار عمليات القتل الجماعي ضد المدنيين العراقيين على اختلاف انتماءاتهم، يمثل وجه العدوان على حرية الأفراد والأقليات وحقهم المشروع في الحياة والاعتقاد والتعبير.

واعتبر البيان أن أعمال القمع والتهديد التي يتعرض لها المدنيون وخصوصا المسيحيين تهدف إلى إفراغ الشرق العربي من أقدم مكوناته الإنسانية والقضاء على تعدديته الحضارية وتنوعه الثقافي.

وختم البيان بدعوة الشعب العراقي إلى اليقظة والتطلع إلى المستقبل بعيدا عن الطائفية والكراهية والتخلف.

ووقع البيان بمبادرة من المنتدى اللبناني في باريس عدد من الشخصيات الفكرية والادبية العربية وفي صدارتهم الشعراء أدونيس وصلاح ستيتية وكاظم جهاد وعيسى مخلوف ومرام المصري، والكتاب خالدة سعيد وعبد اللطيف اللعبي وفيصل جلول ودومينيك أدة وجيرار خوري وفينوس خوري غاتا وواسيني الأعرج وغيرهم.

وفي السويد، تظاهر آلاف الأشخاص الأحد في العاصمة ستوكهولم تضامنا مع مسيحيي العراق الذين استهدفتهم في الأيام الماضية سلسلة هجمات دموية.

وأوردت وكالة الصحافة الفرنسية أن المتظاهرين رفعوا صورا لعشرات الضحايا المسيحيين الذين سقطوا في هذه الإعتداءات في بغداد، ولافتات كتب عليها "لا ترسلوا المسيحيين إلى حتفهم" و"لنقف في وجه إبادة مسيحيي العراق" و"بان كي مون أين انت".

وقالت إيزلا أوسغور المسؤولة في الاتحاد السرياني الأروبي وهي سويدية من أصل تركي إن المتظاهرين طالبوا الأمم المتحدة باتخاذ قرار لإنشاء منطقة حكم ذاتي في العراق للمسيحيين.

XS
SM
MD
LG