Accessibility links

logo-print

الكشف عن تفاصيل دور أميركي كبير للتوصل إلى تسوية تشكيل الحكومة


كشفت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية في عددها الصادر السبت، عن تفاصيل دور أميركي كبير من اجل التسوية التي تم التوصل إليها في العراق، بما في ذلك اتصالات مكثفة اجراها نائب الرئيس جو بايدن مع رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني.

وأشارت "واشنطن بوست" إلى أن "الإدارة الأميركية قدمت تفاصيل مكتوبة حول لقاءات وزيارات واتصالات لم يعلن عنها في السابق، كان لبايدن وغيره من المسؤولين الأميركيين أدوارهم فيها".

ونقلت الصحيفة الأميركية عن مسؤول أميركي رفيع المستوى قوله إنه إلى جانب الاتصالات العديدة التي أجراها نائب الرئيس الأميركي جو بايدن مع كبار المسؤولين العراقيين خلال الشهور الماضية، فان المسؤولين الأميركيين شاركوا في جلسات تفاوضية حتى اللحظات الأخيرة قبل انعقاد جلسة مجلس النواب العراقي يوم الخميس الماضي، للمصادقة على حكومة تتقاسم السلطة.

واعتبرت الصحيفة أن "الإدارة الأميركية تريد وراء نشر هذه المعلومات، الرد على الانتقادات التي وجهت لها بأنها فقدت نفوذها في العراق وأنها أظهرت لامبالاة خلال الشهور الثمانية الماضية، كما تسعى الإدارة الأميركية إلى الرد على التقارير بان جهودها كانت تستهدف إبقاء المالكي في السلطة.

ووفقا لمعلومات الإدارة الأميركية، فإن بايدن، المكلف بالملف العراقي، أجرى اتصالات ببارزاني الذي وصفته الصحيفة بأنه "الشخصية الرئيسية في المفاوضات"، عدة مرات في الأسبوع الواحد، وتابعت الصحيفة أن "بايدن كان خلال الأسبوع الماضي على اتصال متواصل بشكل يومي تقريبا مع بارزاني والمالكي والرئيس جلال طالباني فضلاً عن إياد علاوي."

وكشفت الصحيفة أن "الإدارة الأميركية كانت أيضا على تواصل مع زعماء السعودية والأردن وتركيا، مشيرة إلى أن "السعوديين كانوا قد ابلغوا الإدارة الأميركية بشكل سري أنهم لن يدعموا استمرار المالكي في رئاسة الحكومة، ولكنهم عادوا وقالوا لاحقا أنهم سيؤيدون كل ما يتفق عليه العراقيون."

وبعد خروج نواب العراقية من جلسة البرلمان الخميس الماضي، قام بايدن بالاتصال بالرئيس الجديد للبرلمان العراقي أسامة النجيفي، القيادي في القائمة "العراقية، وحثه على طمأنة أعضاء قائمته، نقلاً عن الصحيفة.

وقال مسؤول أميركي رفيع المستوى إن بايدن أبلغ النجيفي أن "العالم، والولايات المتحدة، والمنطقة، يريدون أن يروا العراقية والسنة العرب" يشاركون بشكل كامل في الحكومة، حسب واشنطن بوست.

XS
SM
MD
LG