Accessibility links

الرئيس أوباما يحيي نتانياهو لدراسته مجموعة الحوافز الأميركية لوقف البناء في الضفة الغربية


قال الرئيس أوباما الأحد إنه يعتبر دراسة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو لمجموعة الحوافز الأميركية التي تهدف إلى دفع إسرائيل إلى إقرار وقف بناء المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية، مؤشرا واعدا.

وقال أوباما في تصريحات أثناء عودته إلى واشنطن من رحلة في آسيا استمرت 10 أيام "أعتقد أن ذلك مؤشر واعد".

وأضاف "أحيي رئيس الوزراء نتانياهو على اتخاذ ما أعتقد أنه خطوة بناءة للغاية".

نتانياهو يعرض على حكومته مبادرة أميركية

وعرض نتانياهو لدى عودته من الولايات المتحدة على حكومته مبادرة أميركية تهدف إلى تحريك مفاوضات السلام مع الفلسطينيين.

وقال مصدر إسرائيلي قريب من الملف إن الأميركيين طلبوا من إسرائيل إعلان تجميد مؤقت جديد للاستيطان لمدة 90 يوما في الضفة الغربية باستثناء القدس الشرقية، لقاء عرض سخي يتضمن إجراءات لتقديم دعم سياسي وعسكري لإسرائيل.

ويشترط الفلسطينيون لاستئناف المفاوضات مع إسرائيل وقفا كاملا للاستيطان في الضفة الغربية وكذلك في القدس الشرقية التي يريدون أن تكون عاصمة دولتهم المستقبلية.

معاهدة خفض الأسلحة النووية

وقال الرئيس أوباما الأحد إن لديه "شعورا جيدا" بشأن فرص مصادقة مجلس الشيوخ على معاهدة خفض الأسلحة النووية التي تم التوصل إليها مع روسيا هذا العام.

وتجري إدارة أوباما مفاوضات شاقة مع أعضاء الكونغرس الجمهوريين، الذين سيدخلون الكونغرس الجديد العام المقبل بعد تحقيقهم مكاسب كبيرة في الانتخابات النصفية، حول معاهدة خفض الأسلحة الاستراتيجية، ستارت التي تخفض الترسانة النووية الأميركية والروسية.
XS
SM
MD
LG