Accessibility links

العالم يحتفل باليوم العالمي للسكري


شكل نحو 7000 طفل في الهند سلسلة بشرية لإحياء اليوم العالمي للسكري ضمن حملة توعية تحث على السيطرة على المرض ووقف انتشاره.

وحدد الـ14 من نوفمبر/تشرين الثاني يوما عالميا للسكري لإحياء عيد ميلاد فريديريك فانتين الذي أسهم مع تشارلز بيست في اكتشاف مادة الأنسولين عام 1922.

ويعتبر السكري مرضا مزمنا لا يوجد علاج يقضي عليه. وتعود الإصابة به لأسباب بينها الوراثة والبدانة وارتفاع نسبة الكولستيرول في الدم وبلوغ الـ45 من العمر فضلا عن عدم ممارسة الرياضة.

وبالنسبة للنساء يمكن الإصابة بالسكري خلال فترة الحمل خاصة إذا كان الجنين كبير الحجم، وإذا أصبن بداء المبيض المتعدد الأكياس.

أما الأعراض التي تستدعي استشارة طبيب فتشمل الزيادة في عدد مرات التبول وزيادة الإحساس بالعطش والتعب الشديد والعام وفقدان الوزن رغم تناول الطعام بانتظام وشهية أكبر للطعام وتباطؤ شفاء الجروح وتغيم الرؤية.

ويصيب مرض السكري أكثر من 220 مليون شخص في العالم، فيما يرجح أن يزداد عدد المصابين به بنسبة تفوق الضعف بحلول عام 2030 إذا لم تتخذ إجراءات لمحاربته.

وتعود خمسة بالمئة من الوفيات حول العالم إلى مرض السكري، كما يتوقع أن ترتفع نسبة الوفيات المرتبطة به في السنوات العشر المقبلة بأكثر من 50 بالمئة في ظل غياب إجراءات ضرورية.

هذا وتقع 80 بالمئة من الوفيات المرتبطة بالسكري في البلدان المنخفضة الدخل والمتوسطة الدخل. إلا أن المرض لا ينتشر في الدول النامية فحسب، بل يتربع على قائمة الأمراض الخمسة الأهم في العالم المتقدم.

XS
SM
MD
LG