Accessibility links

بدء تسجيل الناخبين المشاركين في استفتاء جنوب السودان اليوم الاثنين


يبدأ السودانيون الجنوبيون في جميع أنحاء السودان وفي المهجر الاثنين تسجيل أسمائهم على لوائح الناخبين في ما يعد أول إجراء ملموس استعدادا للاستفتاء التاريخي حول تقرير مصير جنوب السودان والذي قد يقود إلى تقسيم أكبر بلد في أفريقيا.

ودعي حوالي خمسة ملايين سوداني جنوبي إلى تسجيل أسمائهم على لوائح الناخبين من الاثنين حتى الأول من ديسمبر/ كانون الأول المقبل توطئة للاستفتاء الذي ينتظره الجنوبيون بفارغ الصبر ولكنه يترك شعورا بالمرارة لدى الشماليين الذين يخشون من انقسام بلدهم.

وخصصت اللجنة المشرفة على الاستفتاء 2794 مركز تسجيل في مختلف أنحاء البلاد من بينها 2629 في الجنوب و165 في الشمال.

ويحق للجنوبيين المقيمين في شمال السودان الذين يتراوح عددهم بين 500 ألف ومليوني نسمة حسب التقديرات، المشاركة في الاستفتاء.

وقدمت الأمم المتحدة مساعدة لوجستية للجنة المشرفة على الاستفتاء إذ أمدتها بلوائح تسجيل الناخبين.

وعينت لجنة الاستفتاء 10 آلاف شخص، بواقع ثلاثة أشخاص لكل مركز تسجيل، إضافة إلى الموظفين الإداريين، من أجل تسجيل الناخبين الذي يتم على أساس عرقي.


وإذا كانت الاستعدادات الإدارية لإجراء الاستفتاء جارية، فان مسألة من يحق له التسجيل في القوائم لا تزال غير واضحة، وهو ما يمكن أن يعقد مهمة الموظفين في مراكز التسجيل.

ويحق لأي شخص يزيد عمره عن 18 عاما وعضو في قبيلة كانت تقيم في جنوب السودان منذ أو قبل العام 1956 (هو تاريخ استقلال السودان)، التصويت في الاستفتاء. وكذلك يستطيع أي شخص غير مقيم في الجنوب ولكنه متحدر من أسرة تقيم فيه منذ أو قبل عام 1956 قيد اسمه في لوائح الناخبين.

كما يستطيع الأشخاص الذين لا ينتمون إلى قبيلة من جنوب السودان ولكنهم يقيمون فيه منذ 1956، المشاركة في الاستفتاء.

غير أن اللجنة المشرفة على الاستفتاء لم تحدد قائمة بقبائل جنوب السودان، كما أن القليل من الجنوبيين لديهم وثائق تثبت أوصولهم العرقية فضلا عن أن عددا غير محدد من الشماليين يتحدرون من أسر أصلها جنوبي.

وإذا ما حدث تأخير في تسجيل الناخبين، فسيؤدي ذلك إلى تأجيل الاستفتاء المقرر في التاسع من يناير/ كانون الثاني.

ويثير احتمال التأجيل قلقا كبيرا في السودان بسبب انعدام الثقة بين الشماليين والجنوبيين الذين أنهوا قبل خمس سنوات فقط حربا أهلية دامت أكثر من قرنين وأوقعت مليوني قتيل.

وستقوم المنظمة الدولية للهجرة بتنظيم عملية تسجيل الناخبين المقيمين خارج السودان في ثماني دول هي أستراليا وكندا ومصر وإثيوبيا وكينيا وأوغندا وبريطانيا والولايات المتحدة.

غير أن التسجيل في مصر "سيتأخر" لأن السلطات لم تعط بعد الضوء الأخضر للمنظمة الدولية للهجرة، بحسب اللجنة المشرفة على الاستفتاء، كما ستتأخر عمليات التسجيل في الولايات المتحدة وأستراليا بعد أن طلب الجنوبيون السودانيون في هاتين الدولتين إضافة مركزي تسجيل، وفقا للمصدر نفسه.

XS
SM
MD
LG