Accessibility links

logo-print
1 عاجل
  • ا ف ب: الجيش النظامي السوري يسيطر على حي جديد لمسلحي المعارضة شرق حلب

توقعات باتخاذ مجلس الوزراء الأمني في إسرائيل قرارا لتجميد الاستيطان ثلاثة أشهر


توقعت مصادر إسرائيلية اليوم الاثنين أن ينجح رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو في انتزاع موافقة مجلس الوزراء الأمني المؤلف من 15 وزيرا على قرار لتجميد الاستيطان لفترة 90 يوما استجابة لمقترح من إدارة الرئيس باراك أوباما التي قدمت مجموعة من المحفزات للحكومة الإسرائيلية بغرض استئناف المفاوضات مع الفلسطينيين.

وذكرت صحيفتا جيروسليم بوست وهآرتس الإسرائيليتان أن مجلس الوزراء الأمني سيوافق على تجميد الاستيطان بأغلبية صوت واحد.

وقالت الصحيفتان إن سبعة وزراء يوافقون على تجميد الاستيطان لثلاثة أشهر مقابل اعتراض ستة وزراء وتوقعات بامتناع وزيرين من حزب شاس عن التصويت مما سيمنح نتانياهو الأغلبية التي يحتاجها لاتخاذ قرار التجميد.

ونقلت جيروسليم بوست عن رئيس حزب شاس وزير الداخلية ايلي يشاي قوله إن الحزب سوف يؤيد تجميد الاستيطان إذا كان البناء في القدس الشرقية سيستمر بوتيرته المعتادة خلال الشهور الثلاثة وإذا ما قدم الرئيس أوباما وعدا مكتوبا باستئناف البناء في الضفة الغربية بعد نهاية فترة التجميد.

وكان نتانياهو قد عرض أمس الأحد على مجلس الوزراء بكامل هيئته خطة لوقف البناء الاستيطاني لثلاثة أشهر مقابل الحصول على ضمانات أمنية ودبلوماسية من الولايات المتحدة.

وقالت جيروسليم بوست إن الخطة تمت صياغتها خلال اجتماع استغرق سبع ساعات بين وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في نيويورك يوم الخميس الماضي.

مقامرة جريئة

وبحسب الصحيفة، فقد "قامت واشنطن بمقامرة جريئة لحث الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني على حل قضية الحدود في غضون ثلاثة أشهر وذلك بالتعهد بأنها لن تضغط على إسرائيل لمواصلة تجميد الاستيطان بعد هذه الفترة".

ومن ناحيتها، قالت هآرتس إنه من غير المتوقع أن يتم التصويت على القرار في الأسبوع الجاري لقيام وزير الدفاع ايهود باراك بزيارة إلى أوروبا يعود منها يوم الخميس المقبل، فضلا عن أن الرئيس أوباما عاد توا إلى واشنطن من جولته الأسيوية كما أنه بحاجة إلى ضمان موافقة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس على استئناف المحادثات مع إسرائيل على أساس تجميد الاستيطان لثلاثة أشهر.

وأضافت أنه بعد الحصول على موافقة الفلسطينيين فسيتم وضع صيغة نهائية لهذه التفاهمات في خطاب رئاسي يتم إرساله إلى إسرائيل للموافقة عليه من جانب المجلس الوزاري الأمني.

يذكر أن الرئيس أوباما كان قد توقع أن تتم الموافقة على مقترح تجميد الاستيطان لثلاثة أشهر كما عبر عن إشادته بنتانياهو الذي قال إن موافقته على هذا المقترح تؤشر إلى أنه جاد في عملية السلام.

وكان نتانياهو قد حث مجلس وزرائه على إقرار المقترح الأميركي قائلا إن "الوضع الدولي تغير على نحو ينبغي أخذه في الاعتبار فهناك مقترح أميركي يطلب مناقشة جادة، وفي كل حال فإننا سنتحدث عن جميع القضايا مع السلطة الفلسطينية وليس فقط عن الحدود".

ونسبت هآرتس إلى مساعدين لنتانياهو القول إن الأخير ليست لديه النية للالتزام بالمطلب الأميركي بمناقشة الحدود أولا مشيرين إلى أن نتانياهو أبلغ كلينتون بأن "جميع القضايا ينبغي أن تكون على الطاولة" غير أنه قال لها في الوقت ذاته إن القدس ستكون أخر قضية على أجندة المفاوضات نظرا لحساسيتها.

يذكر أن حزب إسرائيل بيتنا الذي يتزعمه وزير الخارجية إفيغدور ليبرمان كان قد عبر عن رفضه لهذه الخطة غير أنه نفى في الوقت ذاته وجود أي نية لديه للانسحاب من التحالف الحكومي بسبب هذه القضية شـأنه في ذلك شأن حزب شاس اليميني ايضا.

XS
SM
MD
LG