Accessibility links

logo-print

الجنرال بتريوس مستاء من دعوة الرئيس الأفغاني كرزاي للحد من العمليات العسكرية الأميركية


نقل مسؤولون أميركيون عن الجنرال ديفد بتريوس قائد القوات الأميركية والدولية في أفغانستان دهشته وامتعاضه وأسفه لتصريحات الرئيس الأفغاني حامد كرزاي الأخيرة التي دعا فيها الولايات المتحدة إلى الحد من عملياتها العسكرية في أفغانستان. وبحسب ما نشرته صحيفة واشنطن بوست في عددها الصادر الاثنين فان كرازي دعا أيضا إلى تقليص ظهور القوات في الشوارع والبيوت.

واعتبر الموفد الرئاسي الأميركي إلى أفغانستان وباكستان ريتشارد هولبروك ان ارتباكاً يحيط بمهمة القوات الأميركية في المنطقة يشوبها التباس.

وقال هولبروك الذي يزور باكستان إنه يتفهم رغبة الرئيس حامد كرزاي في عودة السلطة الكاملة في البلاد للقوات الافغانية وأن الولايات المتحدة تشاطره هذا الهدف في المستقبل.

وأضاف: "من المفروض سحب عدد كبير من القوات المقاتلة مع نهاية 2014، أي بعد أربع سنوات من الآن. ستبدأ بعض عمليات الانسحاب مع عملية نقل السلطة في يوليو/ تموز من العام المقبل ولكن العملية لن تكتمل إلا مع نهاية 2014".

التدابير العسكرية الصارمة

وأوضح السفير هولبروك أن التدابير العسكرية الصارمة ضرورية أحيانا لحماية الشعب الأفغاني والرئيس كرزاي وحكومته من مسلحي طالبان.

وقال: "لكن في الظروف الراهنة فإن العمليات العسكرية التي شكلت مصدر قلق للرئيس الأفغاني هي أيضا مهمة من أجل حماية حكومته وشعبه. ويجب الحرص على معادلة التوازن بانتظام"

وشدد هولبروك على ضرورة استمرار العمليات في المناطق الأفغانية الحدودية نظرا للخطر الذي تشكله طالبان التي تستفيد من تحصنها في تلك المناطق وفي المناطق الباكستانية الحدودية المحاذية.
XS
SM
MD
LG