Accessibility links

logo-print

الجنسية الأميركية لأجانب خدموا ضمن الجيش الأميركي في العراق


منحت الحكومة الأميركية 50 جنديا ولدوا في الصين وروسيا وميكرونيزيا الجنسية الأميركية مكافأة لحملهم السلاح مع قواتها في العراق، وذلك خلال مراسم أقيمت في قصر الفاو الواقع في معسكر فيكتوريا بحضور قائد القوات الأميركية في العراق الجنرال لويد اوستن و300 ضيف أحيوا ذكرى قدامى المحاربين الذي ينظم للمرة الثامنة في العراق.

ورحب الرئيس الأميركي باراك أوباما بالجنود في شريط فيديو عرض على شاشة كبيرة، داعيا إياهم إلى حمل شعلة تمثل الولايات المتحدة التي تنير العالم أجمع، وفق مانقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الأمن الداخلي الأميركية ستيفاني اوستابفيتش على هامش الاحتفال إن من يشارك بشكل فعال في الجيش سيحصل على الجنسية الأميركية في اليوم الذي تنهى فيه التدريبات الأساسية والتي تستمر حوالى 10 أسابيع في الولايات المتحدة الأميركية.
هذا وحصل ثلاثة آلاف جندي و372 جنديا على الجنسية الأميركية منذ عام 2003. كما نال أكثر من 64 ألف جندي الجنسية الأميركية منذ عام 2002، بينهم تسعة آلاف يخدمون خارج الولايات المتحدة، وفقا لبيانات رسمية أميركية.
ويسمح القانون الأميركي لأي اجنبي حاصل على الإقامة في الولايات المتحدة بتقديم طلب لنيل الجنسية بعد مضي خمس سنوات على إقامته، غير أن ازدياد الحاجة للمتطوعين في الجيش بعد اعتداءات الحادي عشر من أيلول / سبتمر عام 2001 دفع بالجهات المعنية إلى تخفيف الشروط المفروضة على من يخدم في الجيش.
XS
SM
MD
LG