Accessibility links

الرئيس أوباما يؤكد على ضرورة الانطلاق بسرعة حتى يمكن التنافس مع الدول الآسيوية


أكد الرئيس باراك أوباما أن الولايات المتحدة يجب أن تنطلق بأقصى سرعة لتستطيع منافسة الدول الآسيوية التي تشهد نموا سريعا، وأشار الرئيس أوباما إلى أن قادة وشعوب آسيا يريدون أن تمارس الولايات المتحدة دورها القيادي.

جاء ذلك في تصريحات للصحافيين أدلى بها الرئيس للصحفيين من على متن الطائرة الرئاسية التي أقلته إلى واشنطن بعد جولة قادته إلى أربعة بلدان آسيوية وشارك خلالها بقمتين.

وعلى الرغم من آثار الأزمة، أكد الرئيس أوباما أنه سمع من القادة والسكان على حد سواء أن للولايات المتحدة دورا محوريا تلعبه في آسيا ويريدون أن يستمر ذلك.

وكذلك تطرق أوباما إلى الوضع السياسي الأميركي، داعيا الجمهوريين الفائزين في الانتخابات التشريعية إلى العمل معه، وحذر من أن الناخبين لم يصوتوا لصالح المراوحة السياسية.

أوباما سيلتقي مسؤولين جمهوريين

ومن المقرر أن يلتقي الرئيس باراك اوباما ابرز المسؤولين الجمهوريين الخميس في البيت الأبيض للتداول في القضايا المطروحة على الكونغرس.

وقد عاد الرئيس باراك أوباما الأحد من اليابان في ختام جولة استمرت تسعة أيام في آسيا قادته أيضا إلى الهند وإندونيسيا وكوريا الجنوبية.

وخلال جولته وقع الرئيس أوباما اتفاقات تجارية مع الهند . لكنه واجه انتقادات حادة في قمة مجموعة العشرين في صول بخصوص السياسة الاقتصادية الأميركية خصوصا من قبل الصين وبعض حلفاء الولايات المتحدة.

ولم يتمكن أوباما من إبرام اتفاق طموح لحرية التبادل مع كوريا الجنوبية لكنه ترأس في اليابان اجتماعا مع ثمانية قادة آخرين من منطقة آسيا المحيط الهادئ بهدف وضع ميثاق لحرية التبادل.

تحليلات صحفية لجولة الرئيس

وأوردت صحيفة يو إس توداي مقتطفات من تعليقات الصحف الأميركية على جولة الرئيس أوباما، وقالت صحيفة كريستيان ساينس مونيتور في إحدى افتتاحياتها إن زيارة أوباما لإندونيسيا سلطت الضوء على إشكالية النظرة الأميركية في التعامل مع العالم الإسلامي وأن الاعتماد على نماذج نمطية لا يخدم تحقيق السلام بعد أحداث الـ11 من سبتمبر/أيلول.

وقالت صحيفة واشنطن تايمز في إحدى افتتاحياتها إن الرئيس اوباما أشار خلال رحلته إلى الهند إلى تراجع الولايات المتحدة كقوة اقتصادية وأنه "تجاهل بذلك حقيقة أن الابتكار والاختراع وروح المنافسة أعطوا الولايات المتحدة هذا التفوق في المقام الأول" وأضافت أن "السبيل الوحيد لأميركا للعودة إلى سابق قوتها هو استعادة صورتها الأخلاقية كدولة تؤمن بالفردية وإتاحة الفرص والوطنية".

وفي تعليقها على جولة الرئيس باراك أوباما لآسيا قالت وكالة أسوشيتيد برس إن الرئيس ترك موطئ قدم في البلاد الناشئة في آسيا والتي ستحدد معالم الاقتصاد الأميركي لسنوات قادمة. وأشارت إلى أن الرئيس أوباما حقق انجازات ديبلوماسية في جولته في الهند واندونيسيا.

وقالت الوكالة إن الرئيس اوباما فشل في ابرام اتفاق تبادل تجاري حر مع كوريا الجنوبية كما أنه وبدلا من أن يتخذ موقفا قويا تجاه سياسة الصين النقدية، واجه هجوما عنيفا من الدول الأخرى بشأن السياسة الاقتصادية الأميركية.

أما شبكة إي بي سي فقد ذكرت أن الرئيس أوباما سجل نتائج مخيبة للآمال خلال جولته الأسيوية.

وكتب فيكلر ستولبيرغ في مقال له بصحيفة نيويورك تايمز أن الزيارة حققت نتائج مختلطة إذ لقى الرئيس استقبالا حارا في الهند بينما فشل في إتمام اتفاقية تجارة حرة مع كوريا الجنوبية قبل أن يعود لمواجهة الكونغرس الذي وصفته بـ "البطة العرجاء".

XS
SM
MD
LG