Accessibility links

ساركوزي يستقبل النائب اللبناني العماد ميشال عون


استقبل الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في باريس الاثنين رئيس تكتل التغيير والإصلاح والنائب في البرلمان اللبناني العماد ميشال عون حليف حزب الله، في حين تهدد التوترات الناجمة من الخلاف بشأن المحكمة الدولية الخاصة بلبنان المكلفة محاكمة قتلة رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري، استقرار البلاد.

وأثناء اللقاء، كرر الرئيس الفرنسي أن فرنسا "صديقة كل اللبنانيين"، و"شدد على أهمية وحدة اللبنانيين في المرحلة الراهنة حول المؤسسات والسلطات اللبنانية التي تقدم لها فرنسا كل دعمها"، كما أعلن قصر الاليزيه في بيان.

وذكـّر ساركوزي أيضا بـ"دعم فرنسا للمحكمة الدولية الخاصة بلبنان ومواصلة عملها بكل استقلالية في إطار ما عهد إليها مجلس الأمن الدولي من مهام"، وفقا للمصدر نفسه.

ويدور خلاف منذ عدة أيام بين معسكر رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري ومعسكر حزب الله الذي يتوقع أمينه العام حسن نصر الله أن تصدر المحكمة قرارا اتهاميا بحق عناصر من حزبه في عملية اغتيال رفيق الحريري، والد رئيس الحكومة الحالي، في فبراير/ شباط 2005.

وكان نصر الله قد صعد من لهجته مهددا "بقطع اليد" التي ستمتد إلى أي عنصر من عناصر الحزب في إطار تحقيق المحكمة الدولية.

وأثار احتمال توجيه الاتهام إلى حزب الله في عملية الاغتيال، المخاوف من عودة العنف وانهيار حكومة الوحدة الوطنية برئاسة سعد الحريري والتي يشارك فيها الحزب الشيعي.

وبحسب الاليزيه، فإن نيكولا ساركوزي على استعداد لاستقبال "كل المسؤولين السياسيين اللبنانيين الراغبين في ذلك" للإسهام في تجنب أزمة سياسية مماثلة لتلك التي كادت أن تغرق لبنان في حرب أهلية في عام 2008.
XS
SM
MD
LG