Accessibility links

واشنطن ترفض تأكيد عرضها تقديم 20 طائرة من طرازF-35 إلى إسرائيل


قالت وزارة الخارجية الأميركية الاثنين إن موعد شهر أغسطس/آب 2011 الذي أعلنت الولايات المتحدة أنه الهدف لحل كل القضايا الرئيسية التي تكتنف الصراع الاسرائيلي الفلسطيني ربما يتعذر الوفاء به.
وكان الاسرائيليون والفلسطينيون قد استأنفوا مفاوضات السلام في واشنطن في الثاني من سبتمبر/ أيلول الماضي، ولكن لم تمض أسابيع حتى انهارت هذه المفاوضات بعد أن انقضى تجميد جزئي مدته عشرة اشهر فرضته اسرائيل على البناء الاستيطاني في الضفة الغربية.
وكانت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون قد قالت في اعلانها عن استئناف المفاوضات في العشرين من أغسطس/آب أن القضايا الرئيسية التي تشتمل على الحدود والمستوطنات والقدس ومصير اللاجئين الفلسطينيين يمكن حلها خلال عام.
غير أن المتحدث باسم وزارة الخارجية الاميركية فيليب كراولي أقر بأن مأزق الخلاف بشأن المستوطنات قد يؤخر أي حل لهذه القضايا وأنه إذا اقتضى الامر مزيدا من الوقت فلا بأس بذلك.
وقال كراولي للصحافيين إنه "حينما بدأت العملية قلنا إن هذا يمكن انجازه خلال 12 شهرا. ويتعين علينا في هذه المرحلة كما تعلمون بالنظر إلى ما حدث من تأخير بسبب قضية المستوطنات القول أين نقف من ذلك الموعد."
وأضاف أنه "إذا وصلنا إلى أغسطس/ اب 2011 وكنا نحتاج إلى المزيد قليلا من الوقت لانجاز هذا فلا مانع من أن نسمح بذلك الوقت."
وقال المتحدث "إننا لا نحقق تقدما ونحن نقف هنا. ويجب علينا اقناع الاطراف بالعودة إلى المفاوضات ويمكننا حينئذ مرة أخرى أن نرى بعض التحرك إلى الامام."
وتريد واشنطن أن تقوم اسرائيل بتجديد التجميد لبناء المستوطنات حتى يمكن استنئاف المفاوضات مع الفلسطينيين الذين انسحبوا منها بعد بضعة اسابيع من بدئها حينما رفضت اسرائيل مد التجميد الجزئي الذي فرضته على البناء الاستيطاني.
وكان أيهود باراك وزير الدفاع الإسرائيلي قد قال إن الإدارة الأميركية عرضت على إسرائيل 20 طائرة مقاتلة بقيمة ثلاثة مليارات دولار بالإضافة إلى استخدام حق الفيتو ضد أي قرار يَصدر عن الأمم المتحدة ينتقد إسرائيل وسياستها، وذلك في مقابل موافقة إسرائيل على تجميد الاستيطان 90 يوما.
وقال في مؤتمر صحافي أثناء حضورهِ مؤتمر الدولية الاشتراكية في باريس إنه "سيستغرق الأمر بعض الوقت قبل أن نعلم ما إذا كانت تفاصيل الصفقة بيننا وبين أميركا قد اكتملت، لكنني آمل أن تسير الأمور على ما يرام ، فأنا أعتقد أن علينا أن نطرح مشكلة المستوطنات بعيدا خلفنا ونتجه إلى المفاوضات المباشرة".
إلا أن الولايات المتحدة رفضت الإثنين تأكيد أحد العناصر المهمة في الضمانات الأمنية التي ذكر أن الولايات المتحدة عرضتها على إسرائيل مقابل تجميد بناء المستوطنات في الضفة الغربية مدة 90 يوما.
وكان مؤيدو عملية التجميد قد أشاروا إلى أن الولايات المتحدة عرضت إعطاء إسرائيل 20 طائرة مقاتلة نفاثة من طراز F-35 قيمتها ثلاثة مليارات دولار واعتبروا أن ذلك سببا هاما لتأييدهم مثل هذه الصفقة، التي وضعت تفاصيلها الأولية بين رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو ووزيرة الخارجية هيلاري كلينتون يوم الخميس الماضي، حسب ما ذكرت صحيفة جيروسليم بوست في عددها الصادر اليوم الثلاثاء.
XS
SM
MD
LG