Accessibility links

المسلمون يحتفلون بأول أيام عيد الأضحى بالتزامن مع استمرار مناسك الحج


خرج ملايين المسلمين إلى الشوارع في مختلف دول العالم للاحتفال بأول أيام عيد الأضحى المبارك وذلك في وقت طاف فيه الحجاج ببيت الله الحرام في مكة المكرمة لمواصلة مناسك الحج بينما فرضت ظروف الطقس نفسها على احتفالات المسلمين في الولايات المتحدة بأول أيام العيد.

واكتظت الشوارع والساحات الشعبية في العديد من دول العالم المسلمة وأوروبا والولايات المتحدة بالمصلين الذين خرجوا لصلاة العيد في ساحات حددتها السلطات المحلية.

وفي الولايات المتحدة أثرت ظروف الطقس على الكثير من المسلمين الأميركيين الذين فضلوا أداء الصلاة في داخل المساجد أو في قاعات واسعة بعدد من الفنادق نظرا لتساقط الأمطار في ولايات عديدة على الساحل الشرقي والوسط الأميركي.

وحرص العديد من المساجد في المدن الأميركية الكبرى على تنظيم أكثر من صلاة بدءا من ساعات الصباح الباكر لاستيعاب أعداد المصلين المتزايدة، لاسيما مع قيام أعداد كبيرة منهم باصطحاب أطفالهم وزوجاتهم للاحتفال بالعيد.

مناسك الحج

وتزامن احتفال المسلمين بأول أيام عيد الأضحى مع توافد مئات آلاف الحجاج منذ ساعات الصباح الأولى اليوم الثلاثاء إلى منى لرمي جمرة العقبة الكبرى، وذلك غداة أدائهم الركن الأعظم من مناسك الحج بالوقوف على صعيد عرفات.

وبعد أن مكثوا ساعات في مزدلفة التي نفر إليها أكثر من مليوني حاج في وقت واحد من صعيد عرفات، بدأت أفواج الحجاج بالتوجه إلى منى لرمي الجمرات.

واكتظت الشوارع والطرقات المؤدية من مزدلفة إلى منى بمئات الآلاف من الحجاج المتوجهين إليها مشيا أو على متن حافلات.

وكانت منطقة الجمرات تشهد في السابق ازدحامات مرورية خانقة وحوادث مميتة إلا أن بناء جسر الجمرات الضخم والمكون من خمسة مستويات والذي افتتح الموسم الماضي حال دون تكرار هذه الحوادث.

ويسلك الحاج طريقه على هذه الجسور ليرمي سبع حصى صغيرة (الجمرات) على جدار يرمز إلى الشيطان، ويعود أدراجه من طريق مختلفة وهو ما أدى إلى سلاسة في الرمي.

ويستوعب كل جسر 120 ألف حاج في الساعة وقد زودت هذه الجسور بعشرات السلالم الكهربائية والمصاعد لذوي الاحتياجات الخاصة.

ويتم رجم الجمرات الثلاث الكبرى والوسطى والصغرى للمتعجل على مدى يومي الجمعة والسبت ولغير المتعجل على مدى أيام التشريق الثلاثة حتى الأحد.

ويقوم الحجاج بأداء طواف الإفاضة حول الكعبة قبل أو بعد رمي الجمرات، كما يقوم الرجال بعد النزول من عرفات بحلق شعرهم للتحلل وبخلع لباس الإحرام الأبيض.

وبعد رمي الجمرات، يقوم بعض الحجاج بذبح الأضاحي في "يوم النحر" أول أيام عيد الأضحى، فيما كلف أكثرهم مؤسسات أو بنوك للقيام بذلك من خلال شراء كوبونات تمثل ثمن الأضحية التي يتم ذبحها وتوزيعها.

ويغادر الحجاج مكة إلى بلدانهم أو مدنهم في المملكة بعد السعي وطواف الوداع لسبعة أشواط حول الكعبة في الحرم المكي.

يذكر أن السلطات السعودية كانت قد انتهت في العام الماضي من مشروع لجمع الأضاحي بعد ذبحها بحيث يتم استغلالها وتوزيعها على الفقراء في دول مختلفة.

وفي إطار هذا المشروع، عبر رئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية احمد محمد علي لوكالة الأنباء السعودية عن سعادته ببلوغ مبيعات المشروع حتى فجر الثلاثاء أكثر من 700 ألف رأس من الأغنام.

أوباما يهنئ المسلمين

وبمناسبة عيد الأضحى، عبر الرئيس اوباما وزوجته ميشيل عن تهانيهما للمسلمين، كما شددا على "القيم التي تتقاسمها" الأديان السماوية.

وقال أوباما في بيان نشره البيت الأبيض إن "ميشيل وأنا نتمنى عيدا سعيدا للمسلمين في العالم أجمع".

وأضاف أوباما أن هذا العيد "يذكر بالقيم التي تتقاسمها الديانات السماوية الثلاث الكبرى في العالم والجذور المشتركة في ما بينها"، في إشارة إلى الإسلام والمسيحية واليهودية.

وكان الرئيس أوباما قد دعا في خطاب في القاهرة في عام 2009، إلى انطلاقة جديدة بين المسلمين والولايات المتحدة" لوضع حد لحلقة من الريبة مرتبطة بالحرب في العراق والسياسة التي انتهجها سلفه جورج بوش بعد اعتداءات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول 2001.

كرزاي يدعو إلى إلقاء السلاح

وفي أفغانستان، إنتهز الرئيس حامد كرزاي فرصة العيد لدعوة المسلحين إلى "إلقاء السلاح والإندماج في المجتمع الأفغاني والتعاون لبنائه والسعي لنهضته وتقدمه".

وقال كرزاي في كلمة له بمناسبة عيد الأضحى المبارك " إنني أحث أولئك الأشقاء وبني الوطن ممن لايشعرون بالسعادة أو حملوا السلاح ضد شعبهم وبلدهم على العودة والترحيب بجهود السلام والإنضمام إلينا للعيش في سلام وأمن عن طريق المجلس الأعلى للسلام".

XS
SM
MD
LG