Accessibility links

logo-print

منظمة الصحة العالمية تبحث في تشديد القيود على التبغ


عقدت منظمة الصحة العالمية اجتماعا لمسؤولين في قطاع الصحة من جميع أنحاء العالم في أوروغواي لمناقشة تشديد القيود على التبغ الأمر الذي لاقى معارضة من المزارعين وصناعة السجائر.

ووقعت 171 دولة على الاتفاقية الإطارية لمكافحة التبغ وسيقوم المندوبون في اجتماع هذا الأسبوع بدراسة مقترحات للحد من استخدام المواد المضافة في السجائر. وتتناول المعاهدة العالمية للصحة العامة تسويق صناعة التبغ وتهريب السجائر.

ويأتي اجتماع منظمة الصحة العالمية بينما تواجه الدولة الواقعة في أميركا الجنوبية شكوى من شركة التبغ العالمية فيليب موريس التي تقول إن قوانين مكافحة التدخين الصارمة في أوروغواي تضر بأعمالها. ويقول أنصار فرض حظر على المواد المضافة للتبغ إن هذه المواد تحسن نكهة السجائر وتشجع المستهلكين على التدخين أكثر.

وتشمل القضايا الأخرى المطروحة مقترحات لشركات التبغ كي تكشف المزيد عن منتجاتها والتخفيض التدريجي لزراعة التبغ. وأكدت جماعات زراع التبغ إن مثل هذه الإجراءات ستحرم حوالي 3.6 مليون مزارع إفريقي من مصادر رزقهم.

وأكد أنطونيو أبرونهوسا رئيس الاتحاد الدولي لزراع التبغ قبل بدء الاجتماع أنه إذا جرى تبني توجيهات منظمة الصحة العالمية فستواجه بعض البلدان الأكثر فقرا في أفريقيا التي تعتمد على التبغ أزمة اجتماعية واقتصادية كبيرة.

وكانت أوروغواي في طليعة الدول التي تسن قوانين مكافحة التدخين. وكان رئيس أورغواي السابق تاباري فازكويز وهو متخصص في علم الأورام قد حظر التدخين في المباني العامة منذ أربع سنوات.

وجرى حظر الإعلان عن التبغ أو بيع المنتجات التي توصف بأنها خفيفة مع ضرورة أن تحمل علب السجائر تحذيرات صحية صارمة وكبيرة.

XS
SM
MD
LG