Accessibility links

عراقيو أميركا يحتفلون بعيد الأضحى وسط تمنيات بعودة الأمن والاستقرار إلى العراق



لا تحلو الأعياد إلا بحضور الأهل والأقرباء، ولهذا يشعر العراقيون عادة بطعم المرارة التي تغلف احتفالاتهم رغم إقامتهم في دول متقدمة يستتب فيها الأمن ولا ينقطع فيها الماء والكهرباء، ولكن هذا كله لا يعوض في رأيهم "لمة" الأحباب داخل الوطن.

يقول عمر الحديثي المستشار في المركز الثقافي العراقي في واشنطن في حديث مع "راديو سوا" إنه يحز في نفسه أن يأتي العيد بعد أقل من إسبوعين على التفجيرات التي شهدتها بغداد وذهب ضحيتها أبرياء في عدة مناطق من العاصمة، وأيضا الهجوم على كنيسة "سيدة النجاة" التي ذهب ضحيتها عشرات القتلى من المصلين.

وتتحدث إحدى العراقيات المقيمات في ولاية فرجينيا وهي واحدة من بين 50 ألف شخص تم قبول طلبات لجوئهم إلى الولايات المتحدة خلال السنوات الأربع الماضية، بصوت تخنقه العبرات عن إضطرارها إلى ترك منزلها والخروج مع والدتها المسنة وأخواتها بسبب الظروف الأمنية الصعبة التي سادت البلاد خلال سنوات العنف الطائفي.

ويتوحد العراقيون حول أمنية ربما تكون هي الوحيدة وتتلخص في عودة الأمن والاستقرار إلى العراق كي يتمكن الجميع العودة من العيش في ظل أجواء المحبة والسلام والتسامح وأن يلتئم شمل العراقيين بجميع أطيافهم وقومياتهم وأديانهم.

التقرير الصوتي التالي أعدته جيان اليعقوبي:
XS
SM
MD
LG