Accessibility links

logo-print

المغرب يتعهد بإجراء تحقيق في أحداث العنف التي شهدتها مدينة العيون


أعلن وزير الداخلية الاسبانية الفريدو بيريز روبالكابا الثلاثاء بعد محادثات مع نظيره المغربي، أن المغرب تعهد بتلبية أي طلب ستتقدم به اسبانيا لإجراء تحقيق بعد الأحداث الأخيرة التي شهدتها الصحراء الغربية.

وقال روبالكابا للصحافيين بعد استقباله وزير الداخلية المغربي الطيب الشرقاوي إنه حصل على تعهد من الوزير المغربي بإجراء تحقيق حول أحداث منطقة العيون.

وكانت وزيرة الخارجية الاسبانية ترينيداد جيمينيز طلبت الجمعة الماضي من السلطات المغربية "تسليط الضوء على ظروف مقتل مواطن اسباني" هو بابي حمدي بويمه خلال أعمال العنف التي أعقبت تفكيك مخيم صحراوي في مدينة العيون في الثامن من نوفمبر/ تشرين الثاني.

من ناحيته، أعلن وزير الداخلية المغربي الطيب الشرقاوي أمام الصحافيين أن المواطن الاسباني قتل بعد أن صدمته سيارة" وأن "أي شخص لم يفتح النار عليه".

وندد الشرقاوي مجددا "بالاعتداء الهمجي" الذي تعرضت له كما قال قوات الأمن المغربية من جانب ميلشيات "تم تحضيرها للمواجهة".

وأضاف "ليس هناك أي إبادة ولا جرائم ضد الإنسانية. ليس هناك أي أعمال رعب ".

وكانت قوات الأمن المغربية قد فككت في الثامن من نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري مخيما في جنوب العيون، كبرى مدن الصحراء الغربية، كان آلاف الصحراويين يقيمون فيه منذ منتصف أكتوبر/ تشرين الأول الماضي احتجاجا على ظروف حياتهم.

وأعلن المغرب أن 11 شخصا قتلوا بينهم ستة من قوات الأمن خلال تفكيك المخيم.

ولكن جبهة البوليساريو التي تطالب باستقلال الصحراء الغربية تحدثت عن "عشرات القتلى" وأكثر من 4500 جريح خلال أعمال العنف التي أعقبت تفكيك المخيم.
XS
SM
MD
LG