Accessibility links

logo-print

إسرائيل لن تعلن موقفها النهائي من الضمانات الأميركية إلا بعد الاطلاع عليها مكتوبة


أعلن مسؤول إسرائيلي الثلاثاء أن "اعتراضات فلسطينية تؤخر" صياغة الضمانات الأميركية التي ستقدم لإسرائيل مقابل تجميد الاستيطان لثلاثة أشهر، مشددة على أن الحكومة الإسرائيلية لن تعطي موقفها النهائي إلا بعد الاطلاع على الخطة الأميركية مكتوبة.

وأضاف المصدر نفسه أن "رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو يشدد على ضرورة حصول إسرائيل خطيا على الضمانات التي تم الاتفاق عليها مع وزيرة الخارجية الأميركية خلال محادثاتهما في نيويورك. ولن يقدم رئيس الحكومة هذه الضمانات إلى الحكومة إلا بعد الحصول عليها خطيا".

وتابع المسؤول طالبا عدم كشف اسمه أن "سبب التأخير في صياغة الوثيقة الأميركية هو الاعتراضات الفلسطينية على الضمانات التي حصلت عليها إسرائيل".

وأضاف أن من بين هذه الاعتراضات "مواصلة البناء في القدس خلال التجميد، والتزام أميركي بعدم المطالبة بتمديد جديد للاستيطان في الضفة الغربية أكثر من 90 يوما، والتزام أميركي باستخدام الفيتو لأي محاولة فلسطينية داخل الأمم المتحدة للالتفاف على المفاوضات، والإشارة إلى انه لن تكون هناك مفاوضات على الحدود منفصلة عن المسائل الأساسية".

وكانت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون عرضت على نتانياهو خلال لقاء استمر سبع ساعات في 11 نوفمبر/ تشرين الثاني في نيويورك، اقتراحا أميركيا يتضمن إجراءات دعم سياسي وعسكري أميركي مقابل إعلان تجميد جديد للاستيطان لمدة 90 يوما في الضفة الغربية لا يشمل القدس.

إلا أن الفلسطينيين يطالبون بوقف كامل للاستيطان في الضفة الغربية بما يشمل القدس الشرقية لاستئناف المفاوضات، مما يوحي بان الاقتراح الأميركي كما هو عليه لا يلبي مطالبهم.

وكان من المقرر عقد لقاء مساء الاثنين في رام الله بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس والدبلوماسي الأميركي ديفيد هيل لتقديم الخطة الأميركية إلى الرئيس عباس، إلا أن هذا اللقاء تأجل بسبب مصادفته مع عشية عيد الأضحى، حسب ما أعلن رسميا. وتقرر عقد الاجتماع الأربعاء.
XS
SM
MD
LG