Accessibility links

logo-print

غيتس يقول إن العقوبات الاقتصادية الدولية على إيران أحدثت شرخا داخل البلد


قال وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس الثلاثاء إن العقوبات الدولية المفروضة على إيران أحدثت شرخا بين الزعماء الإيرانيين خصوصا بين الرئيس محمود أحمدي نجاد والمرشد الأعلى آية الله علي خامنئي.

وقال غيتس أثناء مؤتمر نظمته صحيفة وول ستريت جورنال إن "الحل الوحيد على المدى البعيد لتفادي امتلاك إيران أسلحة نووية هو أن يدرك الإيرانيون أن هذا الأمر لا يصب في مصلحتهم"، مستبعدا أن يؤدي توجيه ضربة عسكرية إلى إيران إلى منع طهران من مواصلة برنامجها النووي المثير للجدل.

ورأى أن هناك مؤشرات تظهر أن رزمة العقوبات الاقتصادية الأخيرة التي فرضت على النظام الإيراني أثرت بشكل كبير على هذا البلد وأحدثت توترا داخل البلد.

وقال غيتس: "لدينا مؤشرات تظهر أن خامنئي بدأ يتساءل ما إذا كان أحمدي نجاد لا يكذب عليه في شأن تأثير العقوبات على الاقتصاد".

وأضاف أنه إذا كان الإيرانيون مصممين على مواصلة برنامجهم النووي، فقد "فوجئوا بتأثير العقوبات"، معتبرا أنهم "تأثروا (بهذه العقوبات) في شكل أكبر مما كانوا يتوقعون".

ودعت الولايات المتحدة إيران للعودة إلى طاولة المفاوضات المتوقفة منذ عام مع مجموعة الدول الست الكبرى. وطلبت إيران في السابع من نوفمبر/ تشرين الثاني أن تستأنف هذه المفاوضات في تركيا التي تعتبرها طهران حليفا في هذا الملف.

وفي الربيع الفائت، توصلت تركيا والبرازيل إلى اتفاق مع إيران في شأن تبادل الوقود النووي، الأمر الذي رفضته الولايات المتحدة لاحقا.

XS
SM
MD
LG