Accessibility links

logo-print

2.8 مليون حاج يرمون الجمرات في منى في أول أيام التشريق


بدأ نحو 2.8 مليون حاج اليوم الأربعاء في ثاني أيام عيد الأضحى، رجم الجمرات في مشعر منى، في أول أيام التشريق الثلاثة من دون وقوع حوادث تذكر منذ انطلاق مناسك الحج يوم الأحد الماضي.

وقال جهاز الإحصاء السعودي إن قرابة مليون و800 ألف حاج وفدوا إلى البلاد من الخارج وقرابة مليون من داخل السعودية.

وقام الحجاج برمي الجمرات الثلاث مبتدئين بالجمرة الصغرى ثم الوسطى ثم الكبرى (جمرة العقبة) وذلك بعد أن قاموا الثلاثاء، يوم عيد الأضحى، برمي جمرة العقبة فقط وحلقوا شعر الرأس وقاموا بطواف الافاضة حول الكعبة وسعوا بين الصفا والمروة.

وترمز الجمرات الثلاث إلى رفض النبي إبراهيم وزوجته هاجر وولده إسماعيل غواية الشيطان.

ونصبت مراوح عملاقة لرش رذاذ من الماء لتلطيف اثر أشعة الشمس على جموع الحجاج الذين ازداد تدفقهم على منطقة الجمرات في منى بعد الظهر.

وأشرف رجال الأمن والمتطوعون على احترام مسارات الحجاج بحيث لا تلتقي طرقات الذاهبين إلى الجمرات مع طرقات العائدين منها حتى لا يحدث تداخل وتدافع بين الحجاج.

وكانت منطقة الجمرات تشهد في السابق ازدحامات مرورية خانقة وحوادث مميتة إلا أن بناء جسر الجمرات الضخم والمكون من خمسة مستويات والذي افتتح الموسم الماضي حال دون تكرار هذه الحوادث.

وكان 364 حاجا لقوا حتفهم إثر تدافع في شهر يناير/ كانون الثاني عام 2006 كما لقي 251 حاجا مصرعهم للسبب ذاته عام 2004، كما شهد شهر يوليو/ تموز عام 1990، التدافع الأسوأ على الإطلاق والذي أودى بحياة 1426 حاجا.

وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الداخلية اللواء منصور التركي في مؤتمر صحافي إن قوات الأمن أعادت حتى الأمس من على مداخل مكة المكرمة 88 ألف حاج لأنهم لا يحملون تصاريح.

واثر الانتهاء من رمي الجمرات يتوجه الحاج إلى مكة المكرمة للسعي وطواف الوداع ويغادر بعضهم الأراضي السعودية اثر ذلك في حين يتوجه الآخرون إلى الحرم المدني لزيارة قبر النبي محمد لمن لم يقم بذلك قبل مناسك الحج.

XS
SM
MD
LG