Accessibility links

logo-print

أوباما يعقد اجتماعا حول أفغانستان مع مسؤولي الأمن القومي قبل مشاركته في قمة حلف الأطلسي


عقد الرئيس باراك اوباما اجتماعا اليوم الأربعاء مع فريق الأمن القومي في إدارته لمناقشة الوضع في أفغانستان وباكستان.

ويأتي هذا الاجتماع قبل أن يستقل أوباما الطائرة مساء الخميس متوجها إلى لشبونة حيث سيلتقي شركاءه في حلف شمال الأطلسي في إطار قمة تستمر يومين وتخصص القسم الأكبر منها لمناقشة الوضع في أفغانستان.

وبحسب مصادر أميركية فمن المتوقع أن تطرح الولايات المتحدة أمام القمة مسألة وضع جدول زمني لنقل المسؤوليات الأمنية إلى القوات الأفغانية، وهو الجدول الذي من المرجح أن يبدأ تطبيقه اعتبارا من العام المقبل.

وقال مستشار اوباما لشؤون افغانستان وباكستان الجنرال دوغ لوت للصحافيين إن الهدف من هذا الجدول هو "انسحاب القوات الاميركية القتالية من البلاد بحلول نهاية 2014".

وأضاف أنه "بالنظر إلى الوضع على الأرض وبفضل زيادة مواردنا العسكرية الدولية، فقد بات من الممكن من الآن فصاعدا البدء بنقل المسؤوليات إلى الأفغان في الولايات ال34" من البلاد.

وتوقع أن تشهد قمة لشبونة إعلان حلف الأطلسي عن دعمه لشراكة دائمة مع أفغانستان لتطوير القوات الأمنية الأفغانية على المدى الطويل.

وقال إن إعلان كندا أمس الثلاثاء عن إرسال 950 مدربا العام المقبل إلى أفغانستان في الوقت الذي ستنسحب فيه قواتها، يدل على أن هذا البلد بات مستعدا للمرحلة الانتقالية التي ستجري في السنوات المقبلة، والتي سيضطلع فيها حلف الأطلسي بدور داعم أكثر فاكثر فيما ستتسلم القوات الافغانية مسؤولياتها.

وكانت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون قد ذكرت في مؤتمر صحافي مع نظيرها البريطاني ويليام هيغ أن "قمة لشبونة ستكون إثباتا للوحدة وتأكيدا لاستراتيجتنا" الانتقالية.

ومن ناحيته قال هيغ إنه بإمكان دول الحلف "التوصل لهدف نقل المسؤوليات للقوات الأفغانية في غضون السنوات الأربع المقبلة"، لافتا إلى أن هذه الفترة مساوية لكامل فترة الحرب العالمية الأولى، في إشارة إلى أنها ستكون كافية لتأهيل القوات الأفغانية وتحميلها المسؤولية عن البلاد.

XS
SM
MD
LG