Accessibility links

logo-print

إسرائيل تؤكد مواصلة البناء في القدس والسلطة الفلسطينية في انتظار الرد الأميركي النهائي



أعرب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو عن أمله في الحصول "بعد فترة وجيزة" على تأكيد خطي بتعهدات لضمانات اتخذتها الولايات المتحدة مقابل موافقة إسرائيل على تجميد جديد للاستيطان، كما أعلن مكتبه مساء الأربعاء.

وأوضح مكتب رئيس الوزراء في بيان أن نتانياهو "يأمل في وضع اللمسات الأخيرة على اتصالاته مع الإدارة الأميركية بعد فترة وجيزة".

وخلال لقاء مطول في 12 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري مع وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون في نيويورك، وافق نتانياهو على التفكير في تجميد جديد للبناء في مستوطنات الضفة الغربية المحتلة مدته 90 يوما مقابل عرض أميركي سخي يتضمن إجراءات دعم وضمانات أمنية وسياسية.
لكنه رفض إخضاع هذا الاقتراح للتصويت داخل حكومته الأمنية المصغرة التي تضم 15 من أبرز الوزراء، طالما لم يحصل على تأكيد خطي بالتعهدات الأميركية.

وأضاف البيان يقول "إذا كانت الوثيقة الأميركية تعكس هذه الخطوط العريضة، فسيكون اتفاق ممتاز لإسرائيل وسيحض رئيس الوزراء حكومته بعزم على القبول به".

إلا أن البيان يؤكد مجددا موقف إسرائيل القائل إن البناء سيتواصل في القدس وأن احتمال إقرار تجميد جديد لن يشمل القطاع الشرقي ذي الغالبية العربية في المدينة المقدسة التي احتلتها إسرائيل وضمتها في 1967، خلافا لما يطالب به الفلسطينيون.

وكرر مكتب نتانياهو أن "القدس خارج هذه المحادثات، مع الأميركيين، الموقف الإسرائيلي الحازم هو أنه لن يكون هناك تجميد للاستيطان في القدس كما حصل مع قرار التجميد الأخير".

الفلسطينيون ينتظرون الموقف الأميركي الرسمي

وفي السياق ذاته ، التقى ديفيد هيل مساعد المبعوث الأميركي لعملية السلام في الشرق الأوسط الأربعاء رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس وأطلعه على سلسلة الأفكار والمقترحات الأميركية.

وقال الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة لوكالة الصحافة الفرنسية إن عباس التقى هيل، في رام الله بالضفة الغربية وأن الجانب الفلسطيني لا يزال بانتظار الموقف الأميركي الرسمي النهائي.

وأوضح أبو ردينة أن الاجتماع تناول "الأفكار والأطروحات الأميركية وتم تقديم العديد من الاستفسارات الفلسطينية للمبعوث الأميركي، والمشاورات مستمرة وستتواصل بين الجانبين الفلسطيني والأميركي".

وأضاف "ليس هناك اتفاق حتى الآن، لكن المشاورات الفلسطينية-الأميركية مستمرة ولا زلنا بانتظار الموقف الرسمي الأميركي النهائي حول ما سيتم التوصل إليه مع الجانب الإسرائيلي".

وتهدف المقترحات الأميركية إلى تحريك محادثات السلام الإسرائيلية الفلسطينية المعلقة منذ 26 سبتمبر/أيلول الماضي تاريخ انتهاء العمل بالقرار الأول المتعلق بتجميد الاستيطان لمدة عشرة أشهر.

XS
SM
MD
LG