Accessibility links

logo-print

كلينتون تنتقد الدول الأوروبية بشأن الحريات الدينية وخاصة فيما يتعلق بالحجاب والإسلام


انتقدت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون الأربعاء الدول الأوروبية بشأن الحريات الدينية مستهدفة الموقف حيال الحجاب والإسلام عموما، من دون تسميته.
ولاحظت الوزيرة بمناسبة نشر التقرير السنوي لوزارة الخارجية الأميركية حول الحرية الدينية "إن العديد من الدول الأوروبية طبقت قيودا قاسية على التعبير الديني".
وحددت كلينتون مفهوم الحرية الدينية على أنها حق كل شخص في ممارسة إيمانه بحرية وتربية أطفاله بحرية ونشر وثائق دينية دون خضوعها للرقابة وتغيير الديانة أو عدم ممارسة أي ديانة كانت.

ودعم الانتقاد لاحقا مساعد وزيرة الخارجية لحقوق الإنسان مايكل بوسنر الذي أشار إلى حظر بناء المآذن في سويسرا وحظر ارتداء البرقع.
وقال "هناك حساسية وتوتر متناميان في أوروبا"، ودعا الحكومات الأوروبية إلى "اتخاذ إجراءات لتهدئة هذا التوتر".
وأضاف بوسنر "لقد دافعنا في الولايات المتحدة أمام المحاكم عن حق المسلمين في ارتداء البرقع في الشارع والمدرسة وغيرهما، إنه موقفنا".

وأيد الناخبون السويسريون قبل عام قانونا يحظر بناء مآذن جديدة، مما اثار موجة استياء وغضب في الدول الإسلامية.

وحظرت فرنسا في سبتمبر/ أيلول الماضي ارتداء الحجاب الإسلامي في الأماكن العامة، وتعتزم هولندا ان تحذو حذوها.

وكانت الولايات المتحدة قد نشرت في عام 2009 لائحة سوداء تتعلق بالحريات الدينية تضم المملكة العربية السعودية وبورما والصين وكوريا الشمالية وأريتريا وإيران والسودان وأوزبكستان.
XS
SM
MD
LG