Accessibility links

ميدفيديف يطالب أحمدي نجاد بضمان الطابع السلمي لبرنامج إيران النووي


طالب الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف اليوم الخميس نظيره الإيراني محمود احمدي نجاد بضرورة ضمان "الطابع السلمي" لبرنامج إيران النووي وذلك في الوقت الذي رفض فيه الرئيس الإيراني ممارسة أي ضغوط على بلاده فيما يخص المحادثات النووية المزمعة مع القوى الكبرى.

وقال سيرغي بريخودكو المستشار الدبلوماسي للرئيس الروسي إن الأخير أكد في لقائه مع الرئيس الإيراني على هامش قمة الدول المطلة في بحر قزوين المنعقدة في باكو على "أهمية الطابع السلمي في استمرار البرنامج النووي الايراني".

وصف برخودكو اللقاء بأنه "هام للغاية" مشيرا إلى أن مدفيديف أبدى أثناء اللقاء تقييمه المبدئي لقرارات مجلس الأمن الدولي إزاء إيران كما بحث المسائل المتعلقة بضرورة تطوير علاقات الجوار بين روسيا وإيران، حسبما قالت وكالة أنباء نوفوستي الروسية.

وقال بريخودكو "إن روسيا مهتمة بمواصلة تطوير العلاقات مع إيران في تلك المجالات التجارية والاقتصادية وغيرها التي لا تقع تحت العقوبات والقيود التي ينص عليها قرار مجلس الأمن الدولي".

وأضاف أن "الرئيس الروسي أبلغ نظيره الإيراني بأهمية مواصلة البرنامج النووي الإيراني كما اعتبر أن إنشاء محطة بوشهر الكهروذرية تحت مراقبة الوكالة الدولية للطاقة الذرية بالكامل خير مثال على التفاعل الفعال بين البلدين"، على حد قوله.

وازدادت العلاقات بين روسيا وإيران في الفترة الأخيرة توترا بعد أن أيدت موسكو في شهر يونيو/حزيران الماضي قرار مجلس الأمن الدولي بفرض عقوبات جديدة على إيران وتخلت عن توريد نظم "اس-300" للدفاع الجوي ومعدات عسكرية أخرى إلى طهران.

يذكر أن أحمدي نجاد كان قد أعرب في تصريحات للصحافيين قبل اللقاء عن استعداد بلاده للتفاوض حول ملفها النووي لكنه رفض ممارسة أي ضغوط على طهران في هذا الصدد.

وقال الرئيس الايراني إن الدول الغربية "تظن أنها ستتوصل إلى نتيجة من خلال ممارسة ضغوط على إيران لكن هذا لن يحدث" معتبرا أن "العقوبات لن تؤثر على الشعب الإيراني".

واتفقت ايران ومجموعة الدول الست المؤلفة من الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا وألمانيا، على استئناف المفاوضات حول ملف إيران النووي الشهر المقبل بعدما تم تعليقها في شهر أكتوبر/تشرين الأول عام 2009، لكن لم يتم تحديد زمان ولا مكان اللقاء ولا جدول أعماله بشكل نهائي حتى الآن.

وتشتبه المجموعة الدولية في سعي إيران لحيازة سلاح نووي تحت غطاء برنامجها النووي المدني وذلك رغم نفي طهران لهذه الاتهامات والتأكيد على أن برنامجها مخصص للأغراض السلمية.

XS
SM
MD
LG