Accessibility links

logo-print

مسؤول أميركي يقول إن واشنطن ستطلب من إسرائيل عدم البناء في القدس الشرقية بعد استئناف المفاوضات


أفادت مصادر إسرائيلية اليوم الخميس أن الولايات المتحدة سوف تطلب من إسرائيل التوقف عن البناء في القدس الشرقية وليس الضفة الغربية فقط كجزء من مقترح تجميد الاستيطان الذي طرحته وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون على رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، حسبما قالت صحيفة هآرتس الإسرائيلية.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول أميركي لم تسمه القول إنه "في حال الموافقة على مقترح تجميد الاستيطان لمدة 90 يوما فإننا سنواصل الضغط لعدم البناء في القدس الشرقية خلال تلك الفترة بغض النظر عما قام نتانياهو بنقله إلى مسؤولي حزب شاس" المشارك في ائتلافه الحكومي بشأن استثناء القدس الشرقية من تجميد الاستيطان.

وأضاف المسؤول أن الرئيس باراك أوباما التزم في رسالة شفهية إلى رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في شهر أبريل/نيسان الماضي بأن واشنطن تتوقع من الجانبين الابتعاد عن الإجراءات التي ستقوض الثقة بما في ذلك في القدس الشرقية كما تعهد باتخاذ خطوات وإجراءات أو تعديلات في سياسة إدارته حيال أي أعمال استفزازية خلال استمرار المفاوضات.

وأكد المسؤول أن "هذه السياسة سوف تستمر إذا ما تم استئناف المفاوضات بمقتضى مقترح تجميد الاستيطان والإسرائيليون يعلمون ذلك، ومن ثم فإن أيا كان ما قاله نتانياهو لحزب شاس بشأن سياسة أميركا في القدس الشرقية غير صحيح".

ويسعى نتانياهو الى حشد الدعم من مجلس الوزراء للاستجابة للمقترح الأميركي بتجميد الاستيطان ثلاثة أشهر مقابل الحصول على ضمانات ومحفزات أميركية.

وتقول مصادر إسرائيلية إن مجلس الوزراء الأمني المصغر المؤلف من 15 عضوا سيوافق بأغلبية صوت واحد على تجميد الاستيطان في حال امتناع وزيرين من حزب شاس عن التصويت.

وتؤكد المصادر أن حزب شاس وعد بالسماح بتمرير قرار التجميد والامتناع عن التصويت في حال تم استثناء القدس الشرقية من تجميد الاستيطان.

تراخيص بناء

وفي هذه الأثناء، قالت مصادر مقربة من حزب شاس إن وزير الدفاع إيهود باراك أعطى وعودا للحزب بالموافقة على منح تراخيص لبناء المئات من الوحدات السكنية في مستوطنات الضفة الغربية فور إنتهاء فترة التجميد المقترحة.

وأضافت المصادر أن حزب شاس تلقى ضمانات وتأكيدات بأنه في حال إمتنع عن التصويت ضد مقترح التجميد فإنه سيتم إصدار تراخيص لبناء المزيد من المساكن في المجمعات السكنية لليهود المتدينيين ومشروعات أخرى في مستوطنة خارج القدس.

يذكر أن الولايات المتحدة تعكف حاليا على كتابة ضمانات دبلوماسية وسياسية لإسرائيل ضمن مقترح لتجميد الإستيطان لمدة 90 يوما والعودة إلى مفاوضات السلام التي توقفت في 26 سبتمبر/أيلول عندما انتهى مفعول قرار إسرائيلي بتجميد الاستيطان لعشرة اشهر واستئناف أعمال البناء.

وبحسب وسائل الإعلام الإسرائيلية فإن هذه الضمانات تشمل حصول إسرائيل على 20 طائرة من طائرات F 35 الشبح المتطورة فضلا عن التعهد باستخدام حق النقض "فيتو" في مجلس الأمن ضد أي مشروع قرار يصدر بحق إسرائيل.

XS
SM
MD
LG