Accessibility links

نتانياهو ينتظر تعهدات خطية من واشنطن بشأن وقف البناء الاستيطاني واستئناف المفاوضات مع الفلسطينيين


أكد بنيامين نتانياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي مساء الخميس إنه مستمر في الإتصالات المكثفة التي يجريها مع الإدارة الأميركية من أجل وضع اللمسات النهائية على تفاهمات بين إسرائيل وواشنطن تتيح إحياء عملية السلام مع الفلسطينيين، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال نتانياهو خلال زيارة لمعهد البوليتكنيك في حيفا شمال البلاد "إثر محادثاتي قبل أسبوع في نيويورك مع وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون، نجري إتصالات مكثفة مع الإدارة الأميركية".

وأضاف أن الهدف من هذه الاتصالات هو وضع اللمسات النهائية على تفاهمات نتمكن من خلالها احياء عملية السلام مع الحفاظ على المصالح الحيوية لإسرائيل وأمنها كاولوية.

وتابع نتانياهو "اذا تلقيت اقتراحا مماثلا من الحكومة الأميركية فسأطرحه على الحكومة، وليس لدي أدنى شك في أن زملائي الوزراء سيوافقون عليه أيضا".

وكان مكتب نتانياهو قد أعلن مساء الأربعاء أن الأخير أعرب عن أمله في الحصول "بعد فترة وجيزة" على تأكيدات خطية بتعهدات قدمتها الولايات المتحدة مقابل موافقة إسرائيل على تجميد جديد للاستيطان.

وكان نتانياهو قد وافق خلال لقاء مطول في 11 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري مع وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون في نيويورك، على التفكير في تجميد جديد للبناء في مستوطنات الضفة الغربية المحتلة مدته 90 يوما مقابل عرض أميركي سخي يتضمن إجراءات دعم إسرائيل أمنيا وسياسيا.

لكنه رفض اخضاع هذا الاقتراح للتصويت داخل حكومته الأمنية المصغرة التي تضم 15 من ابرز الوزراء، ما دام لم يحصل على تأكيد خطي بالتعهدات الأميركية. وفي بيانه مساء الاربعاء، أوضح مكتب نتانياهو أن التجميد الجديد للاستيطان ينبغي ألا يشمل القدس الشرقية التي ضمتها اسرائيل عام 1967.

وترمي الاقتراحات الأميركية إلى تحريك محادثات السلام الإسرائيلية الفلسطينية المعلقة منذ 26 سبتمبر/ايلول الماضي تاريخ انتهاء العمل بالقرارالأول المتعلق بتجميد الاستيطان لمدة عشرة أشهر.

ويطالب الفلسطينيون بفرض تجميد جديد للاستيطان قبل استئناف المفاوضات، ويشمل أيضا القدس الشرقية. وقد أفادت مصادر إسرائيلية يوم الخميس أن الولايات المتحدة سوف تطلب من إسرائيل التوقف عن البناء في القدس الشرقية وليس الضفة الغربية فقط كجزء من مقترح تجميد الاستيطان لمدة 90 يوما الذي طرحته وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون على رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، حسبما قالت صحيفة هآرتس الإسرائيلية.

XS
SM
MD
LG