Accessibility links

ميدفيديف يشدد إثر لقائه أحمدي نجاد على ضرورة أن يكون برنامج إيران النووي سلميا


أكد الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف أهمية الطابع "السلمي" للبرنامج النووي الإيراني خلال لقائه نظيره الإيراني محمود أحمدي نجاد في باكو عاصمة أذربيجان.

وقال سيرغي بريخودكو المستشار الدبلوماسي للرئيس الروسي إن موسكو تريد مواصلة تعاونها مع الجمهورية الاسلامية في المجالات التي لم تشملها عقوبات الأمم المتحدة.

من ناحيته، قال الرئيس الايراني قبيل لقائه ميدفيديف "ما نزال مستعدين للتفاوض" حول برنامج بلاده النووي لكنه رفض سياسة الضغوط التي تمارس على بلاده.

يذكر أن لقاء الرئيسين الروسي والإيراني هو الاول منذ تدهور العلاقات بين البلدين في الفترة الاخيرة.

منظومة صاروخية جديدة

على صعيد آخر، أعلن المتحدث العسكري الايراني الجنرال حامد أرجانغي أن إيران اختبرت بنجاح نظاما جديدا للدفاع الجوي الصاروخي خلال المناورات التي بدأت يوم الثلاثاء الماضي وتستمر خمسة أيام في عموم البلاد.

وقال ارجانغي إن نظام مرصاد طوره علماء إيرانيون وقادر على تمييز وإصابة أهداف على ارتفاعات منخفضة ومتوسطة.

وأضاف المتحدث العسكري الايراني "من ميزات المناورات الحالية ان لدينا انظمة تحكم وقيادة محلية الصنع، وهي استطاعت مضاعفة مساحة تغطيتها خلال العام الماضي".

وتهدف المناورات إلى استعراض قدرات إيران في الدفاع عن منشآتها النووية ضد أي هجوم محتمل.

وتجري إيران عدة مناورات حربية كل عام، كجزء من برنامجها للاكتفاء الذاتي العسكري الذي بدأته في العام 1992 ، وكثيرا ما تكشف عن أسلحة جديدة ونظم عسكرية خلال المناورات.
XS
SM
MD
LG