Accessibility links

الأمم المتحدة تتبنى قرارا حاسما حول وضع حقوق الانسان في إيران


تبنت الجمعية العامة للأمم المتحدة الخميس قرارا حاسما حول وضع حقوق الانسان في إيران، وذلك خلال جلسة تحدثت عن حالات تعذيب وسوء معاملة وعن زيادة مأساوية في تطبيق عقوبات الاعدام، في غياب ضمانات دولية معترف بها.

وانتقد القرار، الذي قدمه سفير كندا لدى الامم المتحدة جون ماكني وشاركت في رعايته 42 دولة، تطبيق عقوبة الإعدام بحق أشخاص دون الثامنة عشرة من العمر.

كما استهجن القرار التمميز بين الجنسين وأعمال العنف ضد النساء وكذلك التوقيف والقمع العنيف بحق المدافعين عن حقوق النساء.

وأشار القرار إلى القيود القاسية في ما يتعلق بحرية الرأي والضمير والمعتقد وكذلك إلى التوقيفات التعسفية وعمليات الاحتجاز والاحكام بالسجن لفترات طويلة ضد من يمارسون هذه الحقوق.

من ناحيته، رفض مندوب إيران في الامم المتحدة محمد لاريجاني ما جاء في القرار، وقال إنه يضر بالتعايش الدولي ويلحق الأذى بمصداقية الامم المتحدة، على حد تعبيره.

وأقر القرار بأغلبية 80 صوتا مقابل 44 وامتناع 57 دولة عن التصويت.
XS
SM
MD
LG