Accessibility links

logo-print

إسرائيل تعلن أن انسحابها من بلدة الغجر لن يترتب عليه تقسيمها


قال مدير عام وزارة الخارجية الإسرائيلية رافي باراك الجمعة إن انسحاب الجيش الاسرائيلي من الشطر الشمالي من قرية الغجر لن يغير الواقع في القرية لناحية تقسيمها.

وأكد باراك أنه لن يتم إقامة سياج أو تقسيم للقرية وأن سكان الشطر الشمالي سيواصلون تلقي الخدمات المختلفة في إسرائيل، وفقا لما ذكرته الإذاعة الإسرائيلية.

وأشار مدير عام وزارة الخارجية الإسرائيلية إلى أن التغيير الوحيد الذي تنص عليه هذه الخطة يكمن في وضع الشطر الشمالي من قرية الغجر تحت السيطرة اللبنانية وانسحاب الجيش الإسرائيلي منها ودخول قوات الطوارئ الدولية إليها.

هذا، وبعد إتمام عملية الانسحاب من القرية اللبنانية ستعمل إسرائيل على "استصدار قرار من الأمم المتحدة يؤكد أنها قامت بتنفيذ جميع بنود قرار 1701 وانسحبت من الأراضي اللبنانية كافة".

لبنان يطالب بانسحاب كامل

من جانب آخر، طالب لبنان بانسحاب إسرائيلي تام وكامل من قرية الغجر حيث أعلنت مصادر رسمية لبنانية أن لبنان لم ولن يقبل بأي اتفاق مشروط حول الانسحاب من الجزء الشمالي من قرية الغجر لكون القرار 1701 واضحا وصريحا ولا لبس فيه، وينص على انسحاب فوري وغير مشروط من البلدة التي أعادت إسرائيل احتلالها في حرب يونيو/حزيران 2006.

وأشار وزير الإعلام اللبناني طارق متري إلى أن لبنان لم يتبلغ بعد أي شيء رسمي عبر اليونيفيل التي تنتظر بدورها ما تضمنه القرار الإسرائيلي لنقله إلى الحكومة اللبنانية.

ترحيب فرنسي

وكانت فرنسا قد رحبت بقرار إسرائيل سحب قواتها من القسم الشمالي من قرية الغجر داعية إلى أن "يتم الانسحاب في أسرع وقت" على ما أفادت وزارة الخارجية.

وقالت مساعدة الناطق باسم الوزارة كريستين فاج إن "هذا القرار يصب في اتجاه تطبيق الالتزامات المنصوص عليها في القرار 1701 واحترام وحدة أراضي لبنان".

وأعربت عن "الأمل في أن يتم هذا الانسحاب فعلا في أسرع وقت".

ولم يتم تحديد أي موعد لتطبيق هذا الانسحاب الذي أعلنه الأربعاء مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو.

XS
SM
MD
LG