Accessibility links

نتانياهو يسعى لدى الكنيست لتمرير ورقة التفاهم الأميركية


دعا رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أعضاء الكنيست والوزراء من حزب الليكود إلى عقد اجتماع في مكتبه الأحد المقبل في مسعى لإقناعهم بعدم معارضة فكرة تجميد البناء في المستوطنات مقابل رزمة المساعدات السياسية والعسكرية الأميركية، وفقا لما ذكرت الإذاعة الإسرائيلية الجمعة.

وقالت الإذاعة إن نتانياهو سيلتقي بعد ذلك رئيسة حزب كاديما المعارض تسيبي ليفني لبحث مسألة تقاسم رئاسة بعض اللجان في الكنيست بين الليكود وكاديما.

ومن ناحية أخرى، ذُكر أن سكان بعض المستوطنات سينظمون تظاهرة أمام مقر الحكومة في القدس خلال انعقاد الجلسة الأسبوعية لمجلس الوزراء احتجاجا على إعلان إعادة تجميد البناء في المستوطنات وفقا لورقة التفاهم مع الولايات المتحدة بهدف استئناف المفاوضات مع الفلسطينيين.

وزير إسرائيلي يصف صفقة الطائرات بالفخ الأميركي

هذا وقال بيني بيغن الوزير الإسرائيلي فى حكومة نتنياهو الجمعة إن الولايات المتحدة لم توفر بعد الضمانات التى تريدها إسرائيل، حيث ما زالت واشنطن مترددة فى إعطاء وعود مكتوبة لإسرائيل.

وأضاف بيغن الذى ينتمى لحزب الليكود ويعارض صفقة الطائرات الأميركية أنه يبدو أن الصفقة المجانية لم تنجز، محذرا من أن واشنطن كانت تنصب فخا لانتزاع تنازلات كبيرة من جانب إسرائيل.

من ناحية أخرى، أقرت إسرائيل بوجود عقبات أمام توقيع وثيقة التفاهم بينها وبين الإدارة الأميركية والمتعلقة بإعلان تجميد جديد لعملية بناء في المستوطنات لمدة 90 يوما.

اعترف أوفير غندلمان الناطق باسم رئيس الوزراء في حديث مع مراسل "راديو سوا" في القدس خليل العسلي بأن هناك بعض العقبات التي تحول دون التوصل الى اتفاق تفاهم مع الإدارة الأميركية حول تجميد البناء في المستوطنات رافضا الافصاح عن هذه العقبات مكتفيا بالقول بأن الاتصالات مستمرة. من جهته قال رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو بأن أهم ما يعنيه في وثيقة التفاهم جاري بحثها حاليا مع الادارة الأميركية هو الحفاظ على أمن اسرائيل من خلال ترتيبات أمنية معينة.

السلطة الفلسطينية تعرب عن القلق

على صعيد آخر، عبرت السلطة الفلسطينية عن خشيتها من أن يؤثر اتفاق التفاهم بين إسرائيل والولايات المتحدة الأميركية على وضع القدس.

وحذر أحمد رويدي المسؤول عن ملف القدس والرئاسة الفلسطينية من أن أي اتفاق للتفاهم بين إسرائيل والإدارة الأميركية سيكون على حساب مدينة القدس وأن إسرائيل سوف تستغل هذا الاتفاق من أجل تغيير الواقع في المدينة وقال:

"من الواضح أن الحكومة الاسرائيلية مستمرة في إجراءاتها على الأرض في مدينة القدس في اتجاهين أولا ضد المواطن المقدسي وضد العقارات والمقدسات ووجوده في المدينة وهدم منازله وحصاره اقتصاديا والضغط عليه بمختلف الطرق لدفعه للهجرة الطوعية عن المدينة. وبنفس الوقت تحاول أن تجلب اليهود المستوطنين إلى الإقامة داخل مدينة القدس من خلال جعل المدينة منطقة تطوير (أ) وبالتالي إعطاء أفضلية لهؤلاء للإقامة في المستوطنات في القدس".

في هذه الأثناء استمرت الضغوط من قبل الجهات اليمينية المتطرفة على الوزراء الاسرائيليين من أجل معارضة اتفاق التفاهم بين الحكومة الأميركية والاسرائيلية الخاصة بتجميد البناء في المستوطنات لمدة ثلاثة أشهر.
XS
SM
MD
LG