Accessibility links

logo-print

واشنطن بوست: الانتكاسات في السياسة الخارجية تعمق من مشاكل أوباما


رأت صحيفة واشنطن بوست في مقال تحليلي نشرته الجمعة أن الرئيس باراك أوباما لا يختلف عن الكثير من سابقيه من الرؤساء الأميركيين في لجوئه إلى السياسة الخارجية لتغطية الفشل في السياسة الداخلية.

واستعراضت الصحيفة ما قام به الرؤساء السابقون بدءا من رونالد ريغن ومرورا ببيل كلينتون وجورج بوش وانتهاء بأوباما.

ويرى الكاتب أن السياسة المتبعة تجاه الشرق الأوسط بالإضافة إلى كونها المعضلة الكبيرة لجميع الإدارات الأميركية فهي بالوقت ذاته الملجأ الذي كان يسعى إليه أغلب الرؤساء لتغطية فشل سياستهم الداخلية.

فبعد توقف مفاوضات السلام بين الإسرائيلين والفلسطينين التي لم يمض على بدءها سوى شهرين، يسعى الرئيس أوباما إلى تقديم حزمة من الحوافز العسكرية لإسرائيل تبلغ 3 مليارات دولار مقابل أن تقوم الأخيرة بتجميد الاستيطان وأعمال البناء في الضفة الغربية لمدة 90 يوما إضافية.

ونقلت الصحيفة عن محللين متخصصين بالأمن القومي قولهم إن الثمن الذي ينوي الرئيس أوباما دفعه لإسرائيل هو ثمن غال جدا، إذ يحاول أوباما بهذا المال شراء الوقت الذي يداهمه للوفاء بوعده بإحلال السلام في الشرق الأوسط خلال عام، وهو موعد وصفه الكثيرون بأنه طموح أكثر من اللازم، شأنه شأن أهداف أخرى حددها أوباما في مجال السياسة الخارجية.
XS
SM
MD
LG