Accessibility links

أوباما يحصل على دعم حلف الأطلسي لمعاهدة ستارت بين واشنطن وموسكو


حصل الرئيس اوباما خلال قمة حلف شمال الاطلسي على دعم الحلفاء الأوروبيين للولايات المتحدة فيما يتعلق بالتصديق على معاهدة ستارت التي أبرمت بين الولايات المتحدة وروسيا في أبريل/ نيسان الماضي والتي لم يصادق عيها الكونغرس حتى الآن.

وقال أوباما في ختام جلسة العمل الأولى لقمة الاطلسي إن "الرسالة التي نقلتها إلى زملائي في حلف الاطلسي هنا لا يمكن أن تكون اوضح، إن معاهدة ستارت جديدة ستعزز حلفنا وستعزز الأمن الأوروبي".

وأضاف "كما قلت، إنه أمر ملح للأمن القومي للولايات المتحدة".

وقال الأمين العام لحلف الأطلسي اندرس فوغ راسموسن "أعرب عن أسفي العميق لأن التصديق على معاهدة ستارت من قبل الكونغرس قد تأخر".

وأضاف أن "تأخيره من شأنه أن يهدد أمن الأوروبيين"، مشجعا بقوة "كل الاطراف على بذل كل ما في وسعهم للإسراع في التصديق على المعاهدة".

وكان أوباما قد حاول الخميس دفع الجمهوريين في مجلس الشيوخ إلى دراسة هذه الوثيقة الموقعة في أبريل /نيسان مع روسيا وعدم إرجائها إلى 2011.

وقال يومها "الأمر غير سياسي بل يتعلق بالأمن القومي"، موضحا أن عدم التصديق سيعرض للخطر الأمن القومي الأميركي والعلاقات مع موسكو ايضا.

وقال إن واشنطن لا يمكن أن تسمح بـ "التلاعب" بمراقبة الأسلحة النووية الروسية.

وتنص معاهدة ستارت الجديدة على خفض عدد الرؤوس النووية التي تملكها روسيا والولايات المتحدة بنسبة 30 بالمئة وعلى إجراء عمليات تحقق متبادلة تتسم بمزيد من الشفافية.

ومن شأن عدم التصديق إحياء التوتر مع موسكو فيما راهن البيت الابيض كثيرا على "إعادة إنطلاق" العلاقات الثنائية بين البلدين بعد فترة توتر سادت خلال إدارة الرئيس جورج بوش.

XS
SM
MD
LG