Accessibility links

logo-print

تنمية الطفولة شعار متجدد في يوم الطفل


يحتفل العالم في العشرين من تشرين الثاني/نوفمبر من كل عام بيوم الطفل وهو اليوم الذي اعتمدت فيه الجمعية العامة للأمم المتحدة إعلان حقوق الطفل في عام 1959.

وقالت الدكتورة لمياء محسن الأمين العام للمجلس القومي للطفولة والأمومة في مصر إن تنمية الطفولة على الصعيد العالمي هي الاستراتيجية المثلى والفعالة لمحاربة الفقر والفوارق الاجتماعية لأنها تعالج الأسباب منذ البداية، مشيرة إلى أنه يجب تخصيص قدر كاف من ميزانية كل دولة للأطفال.

وقالت محسن في حوار مع "راديو سوا" إن مشكلة الاتجار بالأطفال من أكبر المشاكل التي يجب أن تتم معالجتها والقضاء عليها كما أن معرفة استخدام الانترنت وتكنولوجيا المعلومات باتت أمرا ضروريا للجميع ولكن بمسؤولية كبيرة.

كما حذرت من أفلام الكرتون والمسلسلات لأنها تلعب دورا كبيرا في انتشار العنف.

وقالت الدكتورة محسن إنه يجب علينا جميعاً في مناسبة الاحتفال باليوم العالمي للطفل أن نعمل معاً لمناهضة استغلال الأطفال وعمالتهم، وندافع عن مستقبل الأجيال القادمة.

يذكر أن الجمعية العامة للأمم المتحدة كانت قد أوصت بموجب قرار صادر في عام 1954 بأن تخصص كل دولة يوماً عالمياً للطفل يصادف في العشرين من شهر نوفمبر/تشرين الثاني من كل عام لمصادفته اقرار إعلان حقوق الطفل في عام 1959 وإقرار اتفاقية حقوق الطفل في عام 1989.

ويحتفل بهذه المناسبة كيوم للتآخي والتفاهم وللعمل من أجل تعزيز رفاه الأطفال في العالم. وفي عام 2000، اتفق زعماء الدول على الأهداف الإنمائية للألفية التي تتراوح بين تقليل الفقر المدقع بمقدار النصف ووقف انتشار فيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز) وتحقيق تعميم التعليم الابتدائي، كل ذلك بحلول الموعد المحدد في عام 2015.

وتشير اليونسيف إلى أن ستة من الأهداف الثمانية تتعلق مباشرة بالأطفال وأن تحقيق الهدفين الأخيرين سوف يدخل تحسينات هامة للغاية على حياتهم.
XS
SM
MD
LG