Accessibility links

logo-print

الكنيست سيصوت على مشروع قانون يفرض استفتاء قبل أي انسحاب من القدس الشرقية والجولان


من المقرر أن يصوت البرلمان الإسرائيلي الاثنين على مشروع قانون يفرض تنظيم استفتاء بشأن أي انسحاب إسرائيلي من هضبة الجولان السورية أو القدس الشرقية، مضيفا بذلك شرطا مسبقاً لأي اتفاق سلام، كما أعلن متحدث باسم الكنيست.

وقال جيورا بارديس المتحدث باسم الكنيست لوكالة الصحافة الفرنسية: "ستتم مناقشة النص الاثنين في قراءة ثانية وثالثة في الكنيست بهدف تبنيه بشكل نهائي".

ويبدأ الاجتماع في الساعة الرابعة مساء بالتوقيت المحلي بحسب المتحدث الذي تعذر عليه تحديد ساعة التصويت.

وكان تم تبني مشروع القانون هذا الذي قدمه ياريف ليفين النائب عن الليكود حزب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، في قراءة أولى بدعم من الحكومة. وينص على ضرورة تنظيم استفتاء قبل تطبيق أي اتفاق ينص على انسحاب إسرائيلي.

غير أن المشروع ينص على أنه من غير الضروري تنظيم استفتاء في حال صوتت الغالبية الموصوفة من ثلثي النواب (80 من 120) لصالح الانسحاب في إطار اتفاقات سلام محتملة مع سوريا أو مع السلطة الفلسطينية.

وتحتل إسرائيل القدس الشرقية وهضبة الجولان منذ حرب يونيو/ حزيران 1967 وضمتهما على التوالي عامي 1967 و1981. ولم تعترف المجموعة الدولية أبدا بهذا الضم وهي تعتبر الجولان والقدس الشرقية أراضي محتلة.

ويريد الفلسطينيون جعل القدس الشرقية عاصمة لدولتهم المستقبلية في حين تشترط دمشق لتوقيع اتفاق سلام مع إسرائيل استعادة هضبة الجولان بالكامل.

وبحسب الإذاعة العامة الإسرائيلية وإذاعة الجيش الإسرائيلي فإنه من المتوقع أن يتم تبني المشروع بدون صعوبات.

وخلال التصويت أثناء القراءة الاولى صوت 68 نائبا بينهم وزير الدفاع وزعيم حزب العمل أيهود باراك لمصلحة المشروع مقابل اعتراض 32 نائبا بينهم زعيمة المعارضة تسيبي ليفني.

XS
SM
MD
LG